عاجل

مجزرة في تويتر تحدث للمرة الأولى


السوسنة - كشفت معلومات جديدة ان الملياردير الأميركي إيلون ماسك الذي اقترب من تأمين التمويل اللازم لصفقة شراء تويتر، يخطط لطرد 1000 موظف بمجرد اكتمال شرائه للمنصة، كما يُعتقد أنه سيطرد العديد من موظفي الشركة بعد نقل الملكية الذي سيستغرق حوالي ستة أشهر، وفقاً لما ذكره ماسك نفسه هذا الأسبوع للمستثمرين.

وفي المقابل، يتوقع أن يعين ماسك آلاف الموظفين الجدد، في غضون السنوات الثلاث المقبلة، ومن المرجح أن تضم دفعة هؤلاء المعينين حديثاً، الكثير من المواهب الجديدة في مجال الهندسة، ما قد يؤدي إلى حصول تضخم بحوالي 11000 موظف، ارتفاعاً من 7500 حالياً، بحسب ما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز".

وستتذبذب الأرقام في الشركة لتصل إلى 9225 موظفاً هذا العام قبل أن تنخفض إلى 8332 في عام 2023، ثم إضافة 2700 عامل آخر بحلول عام 2025، وستحدث معظم الوظائف التي يتم تعليقها خلال فترة الاستحواذ.

ومن المتوقع أن يظل باراج أجراوال، الذي تم تعيينه رئيسا تنفيذيا لتويتر في نوفمبر الماضي، في منصبه حتى إتمام صفقة البيع، حيث كان ماسك قد طرح في السابق فكرة إغلاق المقر الرئيسي في سان فرانسيسكو من أجل توفير المال، وقد لا يحصل أعضاء مجلس الإدارة أيضاً على راتب، مما يؤدي إلى اقتطاع 3 ملايين دولار أخرى من النفقات.

يشار إلى أن هذه التغييرات تعد جزءاً من خطة ماسك لزيادة إيرادات تويتر السنوية بمقدار خمسة أضعاف المستويات الحالية إلى 26.4 مليار دولار بحلول عام 2028، ارتفاعاً من 5 مليارات دولار في العام الماضي، ومن هذه التغييرات: امكانية تعديل التغريدات، و دعم حرية التعبير ، فضلا عن إضافة عناصر أخرى إضافية، تحسن خدماتها.