هل ستُمثّل (ثورة البَصرة) أنموذجًا لربيعٍ عربيٍ ثانٍ؟


09/09/2018 14:51

د. حسين البناء

قامت (ثورات الربيع العربي) عام 2011 في ظروف موضوعية و طبيعية و متوقعة جدًا؛ فما كان من الممكن أن تستمر الأوضاع على ما كانت عليه من استشراء للفساد و التسلط و الظلم و تهميش الشعوب و إقصاء النخب و احتكار السلطة ما بين نفوذ (عائلات و عشائر و أحزاب و طوائف) دون غيرها من المجتمع، علاوةً على أن مبدأ (حركيّة التاريخ) لا تتقبل مستويات الجمود و التخلف التي عانت منها غالبية الدول العربية.

 
 جاءت طليعة الثورات العربية في (تونس و مصر و ليبيا و سوريا و اليمن ... الخ) لتُعلن رغبةً عميقةً لدى شعوب المنطقة بالتغيير، و الحريّة، والعدالة الاجتماعية و الاقتصادية، و تبنٍ واضحٍ لقيم الديمقراطية و الكرامة الإنسانية. لكن قوى الظلام و الرجعية و في تحالف للدولة العميقة مع المستفيدين من الوضع الراهن آنذاك و (هيكل مراكز النفوذ) رأوا في تلك الثورات انقلابًا على المصالح المكتسبة لأطرافٍ كثيرةٍ كانت قد انتفعت من حجم الفساد و التسلط و أثريت بفُحش نتيحة عقودٍ من استرطاب النماذج السياسية القائمة، فكان أن تم الانقلاب على الربيع العربي و إدخاله في دوامة من الفوضى و العنف، فكان أن تحول إلى مجزرةٍ مفتوحة لم يعد فيها أي مكانٍ للقيم الأساسية التي قامت من أجلها الثورات أصلًا.
 
اليوم، وتحديدًا في (البصرة) و بما تحمله هذه المدينة العراقية من خصوصيات عميقة،  يخرج الناس في ثورة نموذجية معلنين انطلاق موجة (الربيع العربي الثاني) في وجه كل قيم الرجعية و الفساد و الظلم.
 
البصرة، الميناء الوحيد في العراق، و ذات الغالبية من المذهب الشيعي، هي ذات المكان الذي استبسل في مقاومة الاحتلال الأمريكي في (أم قصر) عام 2003 ، فإنها تنتفض على جملة مفاهيم و ممارسات ما عادت مقبولةً بعد اليوم، بدءًا بالفساد و سوء الخدمات العامة و تهالك البنى التحتية و الفوقية و الأهم من ذلك الثورة على مبادئ (المحاصصات الطائفية و الزعامات العشائرية) التي أنهكت العراق و حرمت المواطن من أبسط متطلبات الحياة العصرية، الماء و الكهرباء و الطرقات و خدمات الصحة و التعليم. 
 
ثورة البصرة هي إعلانٌ صارخٌ لوجوب انتهاء عهد الطوائف و القبائل و التبعيّة للخارج، و ضرورة بناء الدولة الوطنية المستقلة على أسس حضارية و إنسانية عصرية، تقوم على الديمقراطية و المواطنة و الحقوق و الواجبات، و على قيم الشفافية و مكافحة الفساد، و المشاركة لا التهميش، و التنمية لا نهب الثروات، فليس من المعقول أن تتردى أوضاع الخدمات العامة و مرافِقِها لذلك المستوى المتدنِ في دولةٍ تجني ( 60 مليار دولار) من عوائد النفط سنويًا، في الوقت الذي يتحوّل به ثلةٌ من رجال السلطة و موظفي القطاع العام الفاسدين لأثرياء مابين ليلة و ضحاها على حساب شعبٍ بكامله !
 
ثورة البصرة هي ثورة معظم الشعوب العربية المقهورة، التي طحنها الفقر و التهميش و الظلم، في ظل هيمنة نخبة ضيقة في (مراكز النفوذ و القرار) يحتكرون كل شئٍ، في حين يتم إلهاء الشعوب في متاهات من (البلقنة و الإرهاب و المذهبيات و القبليات و العرقيات) الفاسدة و المفسدة التي تهدد وجود و مستقبل الدولة الوطنية.
ثورة البصرة اليوم، هي تأطيرٌ جديدٌ للموجة الثانية من الربيع العربي، حيث تَسقُط فيها كل العباءات المزيفة، ليرتفع الوطن، الوطن الحر و للجميع.