حماية المستهلك تدعو لبيع منتجات الحليب مباشرة للمستهلكين

mainThumb

29-09-2007 12:00 AM

السوسنة - بترا - قال رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستهلك الدكتور محمد عبيدات أن الجمعية ما تزال تتلقى مزيدا من الدعم والمؤازرة من مؤسسات المجتمع المدني والمواطنين مع دخول حملة مقاطعة شراء الألبان يومها الرابع والتي أطلقت لكسر الاحتكار الذي تمارسه مصانع الألبان .
وأكد خلال لقائه اليوم عددا من منتجي الحليب في المملكة على أهمية إتاحة المجال لمنتجي الحليب تسويق منتجاتهم وإيصالها مباشرة للمستهلكين من خلال أسواق المؤسستين الاستهلاكيتين العسكرية والمدنية والأسواق الشعبية ضمن شروط صحية سليمة.
وأشار عبيدات خلال اللقاء الى إمكانية توزيع الحليب في سيارات مبردة تجوب الشوارع شريطة توفر وسائل التبريد فيها، إضافة الى توفير الآليات المناسبة والفعالة لعمليات البسترة والتعبئة وذلك من خلال إيجاد جمعيات أو شركات لشراء الحليب من المنتجين مباشرة وبسترته وتعبئته وتسويقه وتوزيعه للمستهلكين مباشرة بأسعار معتدلة لكسر احتكار الشركات المصنعة للألبان عند شراء الحليب من جهة  وبيعة بعد تصنيعه من جهة أخرى.
وجدد الدكتور دعوته الى المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي بضرورة التفكير جديا بإمكانية استثمار جزء من أموالها لإنشاء مصنع للألبان يهدف الى كسر احتكار مصانع الألبان وبيع المنتجات للمستهلكين بأسعار معتدلة وضمن هوامش ربح مقبولة.
بدورهم رحب منتجو الألبان باقتراحات الجمعية بشأن تسويق منتجاتهم وبيعها الى المستهلكين مباشرة ، مؤكدين أنهم ضد الأسعار الظالمة التي تفرضها مصانع الألبان حاليا داعين في الوقت نفسه الى ضرورة  أن تقوم المصانع بتخفيض هوامش أرباحها وبيع الألبان الى المستهلكين بأسعار عادلة.