الوطن يستحق منا دائما الأفضل

mainThumb

05-01-2022 03:02 PM

كثرت في الآونة الأخيرة التصرفات التي تسيء بطريقة أو بأخرى لهذا البلد الطيب وأهله، بغض النظر عن مصدر الإساءة أفرادا أو جماعات أو حتى مؤسسات.
 
الوطن هو الحضن الدافئ الذي ننعم بدفئه ويستظل غيرنا من عرب وعجم أيضا بظلاله ويشعرون بدفئه، لأنه أصبح ملاذا للكل، يقصده الجميع من الأصدقاء والأشقاء، ويساهم كل بطريقته في رفع شأنه وتحسن اقتصاده. 
 
كفى جلدا للذات، فالسلبيات وإن كثرت يجب أن لا تغطي على الإيجابيات، فعلينا تعظيم المنجز والابتعاد عن الجلد المستمر للذات وللغير، وفي غياب كامل للرؤية المستقبلية والنظرة الاستشرافية.
 
إذا كنا نستطيع المساهمة في التطوير والتحديث فلنتقدم بما لدينا لعل وعسى أن نكون سببا في الإصلاح المنشود ونساهم بما نستطيع في عملية التنمية. 
 
لا نريد أن نخوف أحدا، فنظرة بسيطة للعالم العربي من حولنا تعطينا الأساس والقاعدة لحب هذا الوطن والعمل من أجله، كل بما يستطيع وحسب موقعه.
 
الأخطاء موجودة في حال العمل، ولا يخطئ فقط من لا يعمل أو من لا يسعى للعمل والتطوير والتحديث، والأجر على قدر المشقة والجهد، فإن أصبت فلك أجران، وأن أخطأت فلك أجر واحد. 
 
أما سياسة سكن تسلم، والتي يتبعها البعض من المسؤولين، هي ما أوصلتنا لما نحن فيه، فلا حلول تقدم ولا عمل يتم تطويره ولا حتى خطط مستقبلية يتم تبنيها. 
 
الوطن يستحق منا جميعا ودائما تقديم الأفضل ولا يضرنا من أساء إذا كنا نسير في طريق الإصلاح ونتبنى ونضع مصلحة الوطن الكبرى فوق جميع الاعتبارات والأولويات.