بين الجزائر وأوكرانيا

mainThumb

30-08-2022 01:47 PM

أول وأهم دليل على نجاح زيارة إيمانويل ماكرون إلى الجزائر، أنها تمت. تصرف عبد المجيد تبون وماكرون كرجلي دولة. ورجل الدولة هو بالدرجة الأولى القادر على التعايش مع صعوبة الماضي، وبالثانية الانتقال إلى المستقبل.
التاريخ مزيج دائم من الشجعان والجبناء. المغفلون والحكماء. الحقد والسماح. التجمد في الذاكرة الأليمة حرب دائمة. سامحت اليابان أميركا على قنبلة هيروشيما، وأقامت معها أكبر نهضة اقتصادية في التاريخ. وتحولت أميركا من دولة دمرت ألمانيا إلى دولة تؤمِّن حمايتها. وتحوّل أعداء الحروب في أكثر العالم إلى حلفاء.
إغلاق الذاكرة ليس سهلاً. أنهار الدماء والخراب والعنف والتجويع والقتل العمد وإهانة كرامة الهويات على أنواعها. ولكن الشجعان يعبرون هذا الحاجز ويتلاقون عند الجسر. انتبه جنابك أنه عندما كان تبون وماكرون في علاقات الألفة وحبورها، كان الروس والأوكرانيون لا يزالون منهمكين في تبادل المجازر. وكانت «البرافدا» الروسية الرسمية تقول «الأفضل ألا نحسم الحرب سريعاً وأن نترك أوكرانيا تختنق على مهل اختناقاً تاماً».
جنابك كنت قد اعتقدت أن مثل هذه اللغة لم تعد مسموحة في الخطاب الرسمي، وجنابك كنت على خطأ. وعندما تقرأ الخطاب المتبادل بين الروس والأوكرانيين، أنت من سوف يشعر بالخجل وليس هم؛ لأن «هم» لم يخرجوا بعد من القرون الغابرة.
كان تبون وماكرون يعرفان تماماً ما يقال في الخارج خلال المحادثات. ولم يكن ذلك مهماً. التاريخ كان يصنع في الداخل، وفي الخارج كان يثرثر الصغار والجهلة وعديمو الرؤية.
وهؤلاء لا يدركون أن قدر فرنسا والجزائر أصبح خليطاً بحكم الزمن. ولم يعد خياراً ذلك التعايش على الأرض الجزائرية أو على الأرض الفرنسية. الحل ليس الحل الأوكراني – الروسي، أي ترك باب الهلاك مفتوحاً إلى الأبد.
كم كانت كثيرة حروب الجزائر عبر القرن. في الخارج وفي الداخل. كلها كانت من النوع الرهيب. لذلك يبدو لقاء تبون - ماكرون جميلاً أمام مشاهد العالم الأخرى، أوكرانيا، العراق، سوريا، وإلى آخره.