الدور الريادي للجامعة الهاشمية في مجتمع الزرقاء

الدور الريادي للجامعة الهاشمية في مجتمع الزرقاء
الكاتب : أ.د. احمد ملاعبة لا شك في إن التعليم العالي يؤدي دوراً حيوياً بين الأمم لأن التنافس على البقاء هو في الأساس مرتكزاً على القوة الاقتصادية والحضارية القائمة على الإنتاج الذاتي للامه، وأن هذا الإنتاج لا يمكن تحقيقه وتصعيده إلا بالاستناد إلى قاعدة اجتماعية ومؤسسية عريضة من العلوم والتكنولوجيا يؤدي التعليم العالي المتطور والمتجدد محليا فيها حجر الأساس، ويشمل ذلك مختلف العلوم التطبيقية والإنسانية. ان الجامعة في الدول النامية تقوم إلى جانب البحث العلمي والتدريس والخدمة العامة بإعداد القياديين في مختلف المجالات وبتوجيه المجتمع فيها مما يجعل دورها في التأثير على المجتمع محوريا وعلى جانب كبير من الأهمية. إن التعليم الجامعي في المجتمعات النامية له أثر كبير في عملية الرقي العلمي والثقافي، والتقدم بهذه المجتمعات نحو الازدهار والرخاء.  كما يمكن للجامعات أن تخدم المجتمع والأفراد وتعمل على تنميته وتطويره في مجالات تطبيقية عديدة، لا تستقيم الحياة بدونها.  و لاغرو في ذلك، فالجامعات تعمل على خلق وإيجاد قنوات للتواصل بين المؤسسات التعليمية والتطبيقية والمجتمع الخارجي.

وبناء على ما تقدم وبالنظر الى محافظة الزرقاء فانه لم يكن قبل عام 1995م في المحافظة أي جامعة حكومية،  حيث كان طلبة المحافظة يلتحقون في جامعات المحافظات الأخرى مثل عمان واربد وكذلك بالكليات المتواجدة في المدينة. وقد طرا تغيرا ايجابيا على الحراك العلمي والثقافي بعد عام 1994م حيث تم إنشاء جامعة الزرقاء الخاصة عام 1994م والجامعة الهاشمية عام 1995م وفي عام 1998م كلية الزرقاء الحكومية التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية .
ان الجامعة الهاشمية عند إنشائها أصبحت جزءا هاما من مجتمع الزرقاء المحلي بشكل خاص والمجتمع الأردني على وجه العموم حيث ساهمت وبشكل منقطع النظير في نهضته وتقدمه سواء عن طريق رسالة التعليم أو البحث العلمي الجاد أو التفاعل مع المجتمع والعمل -وهي تسابق الزمن- على الاستجابة لهمومه وحاجاته وتطلعاته. ولقد أخذت الجامعة بعين الاعتبار ظروف وإمكانات أبناء مجتمع الزرقاء وتفوقت على نفسها، وبزمن قصير، حيث رفدت الجامعة المجتمع بالكوادر العلمية  المؤهلة  في سائر المجالات والتخصصات الأكاديمية. وتطورت بدورها مخرجات التعليم بصفة تدريجية لسد متطلبات وحاجات المجتمع المهنية والمعرفية سواء في التدريس والمهن الأخرى كالطب  والهندسة والعلوم الطبيعية والحاسوب وإدارة الأعمال والعلوم الإنسانية والسياسية والاجتماعية وغيرها.

ولقد راعت الجامعة الهاشمية ممثلة بكادرها الإداري (الرئاسي و الخدماتي)  والكادر الأكاديمي عملية التعليم بشكل عام، والتعليم الجامعي بشكل خاص وما  لهما من أبعاد كبيرة وخطيرة في آن واحد، لأن العملية التعليمية ذات أبعاد ثقافية واجتماعية واقتصادية ونفسية، بالإضافة إلى كونها عملية مستمرة ليست مرتبطة بزمان ومكان وجيل معين. ولكي تؤدي الجامعة الهاشمية دورها الكامل في التغيير الاجتماعي فقد سعت الى تحقيق التفاعل بين الفرد من ناحية والبيئة الاجتماعية من ناحية أخرى وربط علاقة التعليم المدرسي والجامعي بالتغيير الثقافي والاجتماعي لإيمانها بأنهما يقويان المهارات ويذكيان روح الابتكار لدى الطالب والخريج..

وعلاوة على ذلك، لا بد من التركيز على إن من أهداف الجامعة الهاشمية الرئيسية هو تنمية طلبتها الذين يخدمون المجتمع بدورهم. فالجامعة تعمل على تثقيف الأفراد وتنمية معارفهم ومهاراتهم، وتنشئتهم التنشئة العلمية والتقنية من أجل إعدادهم ليكونوا أعضاء فاعلين في تنمية مجتمعهم ووطنهم والتعرف على آماله وآلمه والعمل على حلهـــــا. وانطلاقا من هذا الدور فقد سعت الجامعة الهاشمية إلى المشاركة  في تنمية المجتمع المحلي وذلك باشارك المؤسسات الرسمية والشعبية في مجالس ونشاطات الجامعة وبرفد المجتمع بالخريجين المتميزين.
وحرصا على ان تؤدي الجامعة مهمتها في تنمية مواهب الطلبة المختلفة الفكرية الثقافية والبيئية والصحية و... ،فلقد أقامت الأندية الطلابية اللامنهجية المختصة بذلك والتي كان لها دور بارز في استغلال الأوقات الحرة (اوما يسمى بالفراغ) عند الكثير من الطلبة، حيث استفاد معظم الطلبة من نشاطات هذه الأندية  لدرجة ان بعضهم انضم الى كوادر الجامعة بعد تخرجه فيها ليعمل  كمشرف او منسق للأندية بعد ان اكتسب المهارات الكافية التي تؤهله لذلك وآخرين منهم يشغلون مناصب رفيعة في مؤسسات حكومية و أخرى طوعية، والأمثلة على ذلك كثيرة.
ولقد سعت الجامعة الهاشمية وبقدراتها الذاتية في "أغلب الأحيان" الى حل مشكلات مجتمعها الطلابي، ولقد نجحت بذلك بحكم حرص الجامعة على مشاطرتها للأحداث التي تجري في فلكها، ومحاولة تقديم أفضل الحلول الملائمة لها وبالسرعة الممكنة.
ورغم كل ما تقدم يبقى السؤال الحائر والكامن في الذهن والذي أصبح هما وطنيا: سياسيا وأكاديميا واجتماعيا ...  وهو انه بالرغم من توفر كل هذه الخدمات والمباني المشيدة بطراز حضاري والبنى التحتية  والمرافق والنشاطات المتعددة  الا ان العنف الجامعي وخصوصا "العنف ذو الطابع الاجتماعي" (بين أبناء طلبة الوطن الواحد) واحتدامه لازال يشغل حيزا ليس بالقليل،  حيث شهدت الجامعة ومنذ تأسيسها -أعمال عنف- ولكن والحمد لله لا زالت لغاية ظاهرة محددة بفترات زمنية متباعدة ومشاركات طلابية محدودة لكن لا يمكن إنكارها رغم ان حدتها اقل بكثير عن إعمال العنف الطلابي في الجامعات الأخرى سواء المحلية او العربية والعالمية.

صحيح أن رئاسة الجامعة الهاشمية استطاعت احتواء أحداث العنف  الأخيرة وأظهرت قدرة فائقة ومميزة على إدارة الأزمة والحفاظ على امن وسلامة الطلبة والجامعة وبحضور تام لدرجة أنها استخدمت كل الوسائل السلمية والسليمة وكافة مقدراتها لأبعاد شبح الرهبة والرعب عن الطلبة الذين كانوا شاهدين على هذا الحدث (العنف المجتمعي) في مواقف الباصات خارج أسوار الجامعة والذين هبوا نحو باحات وساحات جامعتهم الأم لتحميهم من هذا القتام أو الفزاع ، وكانت الرئاسة عند حسن ظنهم بها حيث سيرت كافة مركباتها وحافلاتها والتي ساهمت في نقلهم الى الأماكن التي يستطيعون ان يصلوا الى بيوتهم بأمان!! ولكن رغم ذلك لا زال الجميع في الجامعات والوطن يتطلعون الى  ان تنتهي ظاهرة "العنف الجامعي" ضمن إطار مؤسسي يحكمه القانون ويضمن هيبة الجامعات وذلك بتشخيص المسببات وإيجاد الحلول لها وتطبيق القوانين. حتى تسود روح المودة والاحترام المتبادل بين المجتمع الطلابي؟؟


*  مدير مركز الدراسات البيئية-الجامعة الهاشمية

من قلب الحدث - ابن البلد

04/12/2011 | ( 1 ) -
مقال جميل جدا وبارك الله فيك دكتور ملاعبه...وكل الشكر الموصول الى الاستاذ الدكتوركمال الدين بني هاني رئيس الجامعة على جهوده المشكوره في حل المشكلة واحتواء الطلاب فان دل على شي فانما يدل على سعة الصدر...

سعيد الرواشدة - تشخيص سليم

04/12/2011 | ( 2 ) -
المقال فيه تشخيص سليم لما تقدمة الجامعة للوطن من خدمات خصوصا ان التعليم هو صناعة الاردن الاولى. ولذلك ارجو ان يتم اخذ الاجراءات اللازمة من المدرسة وحتى الجامعة لانه لا يمكن ايقاف العنف الطلابي المجتمعي الا بمعالجة المشكلة قبل ان يصل الى الجامعة الدراسة فيها.

ابن الزرقاء - كلنا الجامعة

04/12/2011 | ( 3 ) -
تحية الى استاذنا الكبير المقال الرائع نعم لقد كانت الجامعة حلما بالنسبة لنا وعندما امتلكناها بدانا بالعبث. رئاسة الجامعة الحالية من اكفا الشخصيات ومتاكد انها ستنهي العنف بكل حكمة.

موظف - حل المشكلة

04/12/2011 | ( 4 ) -
شكرا لكل السواعد الابيه التي احتوت الازمة بسلام وخصوصا رئيس الجامعة د. كمال بني هاني والمستشار د. مروان عبيدات على حل المشكلة.

مواطن - العقوبات واخلاق التكنولوجيا

04/12/2011 | ( 5 ) -
لماذا يجمع كل المجنمع على ان العقوبات لم تعد مجدية ماذا هو الحل؟ نعم المجتمع يمر بتحول اجتماعي بسبب الغزو التكنولوجي والذي ادمن الكثير منا على سيئات التكنولوجيا بدل من الاستفادة من فوائدها. المقال فية فكر كبير وتحليل سليم.

رقيب - ابدعت

04/12/2011 | ( 6 ) -
ليس غريبا ان نرى انتاج استاذنا الفاضل, فهو الصادق في قوله و مشاعره و ولاءه وسليم الأنتماء لجامعته و لوطنه. العالم الجليل بكل معنى الكلمة والمواقع التي عهدناه بها والمواضيع التي يتناولها البيئية و الجيولوجية والمواد الهندسية و السياحية و الأدبية. عافاه الله و امد في عمره ليبقى هامة من هامات الصادقين الجال الرجال.

صدق في كل مل كتب و اننا عل يقين و ثقة بالأدارة السمحة و الرشيدة لهذه الجامعة. وفق الله جميع محبي اردننا العزيز...............................

رقيب -

04/12/2011 | ( 7 ) -
ليس غريبا ان نرى انتاج استاذنا الفاضل, فهو الصادق في قوله و مشاعره و ولاءه وسليم الأنتماء لجامعته و لوطنه. العالم الجليل بكل معنى الكلمة والمواقع التي عهدناه بها والمواضيع التي يتناولها البيئية و الجيولوجية والمواد الهندسية و السياحية و الأدبية. عافاه الله و امد في عمره ليبقى هامة من هامات الصادقين الجال الرجال.

صدق في كل مل كتب و اننا عل يقين و ثقة بالأدارة السمحة و الرشيدة لهذه الجامعة. وفق الله جميع محبي اردننا العزيز...............................

ابن الجامعة - الرجال الرجال

04/12/2011 | ( 8 ) -
ليس غريبا ان نرى انتاج استاذنا الفاضل, فهو الصادق في قوله و مشاعره و ولاءه وسليم الأنتماء لجامعته و لوطنه. العالم الجليل بكل معنى الكلمة والمواقع التي عهدناه بها والمواضيع التي يتناولها البيئية و الجيولوجية والمواد الهندسية و السياحية و الأدبية. عافاه الله و امد في عمره ليبقى هامة من هامات الصادقين الرجال الرجال.

صدق في كل ما كتب و اننا عل يقين و ثقة بالأدارة السمحة و الرشيدة لهذه الجامعة. وفق الله جميع محبي اردننا العزيز...............................

الهاشمية - الرجال الرجال

04/12/2011 | ( 9 ) -
ليس غريبا ان نرى انتاج استاذنا الفاضل, فهو الصادق في قوله و مشاعره و ولاءه وسليم الأنتماء لجامعته و لوطنه. العالم الجليل بكل معنى الكلمة والمواقع التي عهدناه بها والمواضيع التي يتناولها البيئية و الجيولوجية والمواد الهندسية و السياحية و الأدبية. عافاه الله و امد في عمره ليبقى هامة من هامات الصادقين الرجال الرجال.

صدق في كل ما كتب و اننا عل يقين و ثقة بالأدارة السمحة و الرشيدة لهذه الجامعة. وفق الله جميع محبي اردننا العزيز...............................

المهندس صايل نصير -

04/12/2011 | ( 10 ) -
الشكر يجب أن يوجه للأستاذ الدكتور الطبيب كمال الدين بني هاني على جهوده في انهاء المشكلة التي حصلت خارج أسوار الجامعة من بعض الغرباء ..... المشكلة تكمن في ثقافة هذا الجيل .

م. سعيد مطالقة - شكرا

04/12/2011 | ( 11 ) -
شكرا لمن لا يكل ولا يمل من العمل و المحافظة على هذا الصرح وخصوصا رئيس الجامعة ا. د. كمال بني هاني وا.د حمود العليمات والمستشار ا. د. مروان عبيدات و عمادة شوؤن الطلبة و بعض المدراء الذين كان لهم ادوار واجبهم نحو جامعتهم بكل تفان و اخلاص لاحتواء المشكلة.

شاهد في عين الموقع - شاهد في عين الموقع

04/12/2011 | ( 12 ) -
لقد قامت ادارة الجامعة بادارة الازمة من عين الحدث وقد شوهدت رئيس الجامعة بين ابناءه الطلبة في ذروة فكان نعم العالم الجليل والاب الحنون وتم احتواء المشكلة بسرعة فائقة ولم يدع الرئيس من ينوب عنه بالتدخل بل كان في الموقع بنفسه فشعر الطلبة بالجدية المطلقة في التعامل مع المشكلة وان الادارة لن تتهاون مع من يعرض الطلبة للسوء

محمد محيلان - معبي الكرسي وزيادة

04/12/2011 | ( 13 ) -
كلام في مكانه واستاذ معبي الكرسي وزيادة ...ما احوجنا لامثال الاستاذ الدكتور احمد ملاعبة صاحب الفكر والريادة في التدريس والادارة والقيادة.. عدا عن الانتماء وحب الوطن الذي يترجمه عملا وقولا , كل الاحترام والتقدير لقيصر الصحراء ورحالة الاردن العالم الجيولوجي الذي لفت الانظار الى جمالية الاردن واهميته التاريخية والسياحية والبيئية, وفتح عيوننا على كنوزه الغالية التي كانت مهجورة, وغير مكترث بها, نقدر ونثمن كل ما يصدر عن العلامة الدولي الملاعبة ونشكر له

muhammad malkawi////zarqa -

04/12/2011 | ( 14 ) -
اللهم اهدي شباب الامه ليكونوا دائما على قدر المسؤوليه ليظل الاردن كبير بشبابه

محمد محيلان - استاذ معبي الكرسي وزيادة

04/12/2011 | ( 15 ) -
كلام في مكانه واستاذ معبي الكرسي وزيادة ...ما احوجنا لامثال الاستاذ الدكتور احمد ملاعبة صاحب الفكر والريادة في التدريس والادارة والقيادة.. عدا عن الانتماء وحب الوطن الذي يترجمه عملا وقولا , كل الاحترام والتقدير لقيصر الصحراء ورحالة الاردن العالم الجيولوجي الذي لفت الانظار الى جمالية الاردن واهميته التاريخية والسياحية والبيئية, وفتح عيوننا على كنوزه الغالية التي كانت مهجورة, وغير مكترث بها, نقدر ونثمن كل ما يصدر عن العلامة الدولي الملاعبة ونشكر له

المهندس صايل نصير -

04/12/2011 | ( 16 ) -
وطن لا نحميه ... لا نستحق أن نعيش فيه .

الامن الجامعي -

04/12/2011 | ( 17 ) -
شكرررررررررررررررررررا
يا دكتور والله انك اصيل ابن اصل

محمد محيلان - كلام في مكانه واستاذ معبي الكرسي

04/12/2011 | ( 18 ) -
كلام في مكانه واستاذ معبي الكرسي وزيادة ...ما احوجنا لامثال الاستاذ الدكتور احمد ملاعبة صاحب الفكر والريادة في التدريس والادارة والقيادة.. عدا عن الانتماء وحب الوطن الذي يترجمه عملا وقولا , كل الاحترام والتقدير لقيصر الصحراء ورحالة الاردن العالم الجيولوجي الذي لفت الانظار الى جمالية الاردن واهميته التاريخية والسياحية والبيئية, وفتح عيوننا على كنوزه الغالية التي كانت مهجورة, وغير مكترث بها, نقدر ونثمن كل ما يصدر عن العلامة الدولي الملاعبة ونشكر له