عاجل

اخر مستجدات ازمة المعلمين والحكومة

الحرّية في أقوى تجلّياتها

الحرّية في أقوى تجلّياتها
الكاتب : توفيق بن رمضان

عندما تتحوّل الصّراحة إلى وقاحة، و الحرّية إلى فوضى و همجيّة، و النّقد إلى تطاول و تجريح، عندها تضرب هيبة الدّولة و رموزها، و تدمّر الجمهوريّة و مؤسّساتها، و عندها تحلّ الفوضى و الدّمار و الإفلاس و الانهيار، و هذا ما يريده زعماء و جنود الثّورة المضادّة.
 
و عندما يجرّح زياد الهاني في رئيس الجمهوريّة و يعود إلى منزله فرحا مسرورا، عندها يمكننا القول أنّنا بلغنا إلى أعلى درجة من الحرّية، بل هي الحرّية في أقوى و أعلى تجلّياتها في تونس الثّورة، تونس الكرامة و الحرّية...، و عندما يصف صحافي رئيس الجمهوريّة بأوصاف نابية لا أقدر على إعادة ذكرها في مقالي، و قد كتبتها و لكنّني بعد ذالك حذفتها لما فيها من وقاحة و صلافة و آثرت أن لا أعيد نشرها في نص هذا المقال، عندها يجب أن يطرح ألف سؤال؟؟؟ أين الدّولة و مؤسّساتها؟ أين القانون؟ أين القضاء؟ أين وزارة الدّاخلية؟ أين بيانات و مواقف الأحزاب و القائمين عليها؟ أين الإعلام المسؤول و النّزيه؟ أين النّخب و المثقّفون؟ أين رجال القانون و على رأسهم المحاميين و هيأتهم العتيدة؟ أين أين أين؟؟؟.
 
هذا أمر غير مقبول و غير معقول، هذا فعل مدمّر للدّولة و هيبتها و "مشلّك" لدورها و مؤسّساتها، و يجعل الخارجين على القانون و المجرمين المستهترين يتمادون و يتشجّعون في التّمادي و التّجاوز و النّهب و السّلب و الحرق و التّدمير و التّعدّي على الدّولة و الأمن القومي، و بالتّالي يلحقون الضّرر بالمواطنين الصالحين و مصالحهم و مؤسساتهم و مشاريعهم و أملاكهم و مكتسباتهم، فتتحوّل الحياة على أرض هذا الوطن إلى جحيم.
 
حقّا لا يمكن القول في هذا السّلوك إلاّ أنّه فعل أرعن و وقاحة و تهوّر و صلافة لا يجب أن تمرّ مرور الكرام، بل تستوجب العقاب و المحاسبة، و لعلم الجميع أنا لست من المحبّين للرّئيس المرزوقي و لست من الملتحقين بحزبه و لا المساندين له لا من بعيد و لا من قريب، و لكنّني من الذين يقيمون اعتبارا كبيرا للدّولة و مؤسساتها و من المستوعبين لمفهوم الجمهورية، و من الذين يعون جيدا ما تعنيه الدّولة و الجمهورية، و بالطبع لست مثل الكثير من المثقّفين و الإعلاميين و السّياسيين الذين يشتغلون بالسّياسة و يتكلّمون على الدّولة و هم لا علاقة لهم بمفهوم الدّولة و لا يعيرون أي اعتبار لرمزيّة الدّولة و الجمهورية و الوطن و بالتّالي لا يفقهون شيئا في المواطنة و الوطنية.
 
و في النّهاية أنا لا أتكلّم عن المرزوقي بل أدافع على رمزيّة رئاسة الجمهوريّة في النّظام الجمهوري، و بالأمس القريب كان الواحد ينكّل به و يسومونه سوء العذاب بمجرّد وشاية أو إلصاق تهمة كيديّة في التّطاول على النّظام و الحزب الحاكم أو مجرّد التّعرض لأحد أعضاء السلطة، فما بالكم برئيس الجمهوريّة فالعقاب يكون أكبر و أشدّ، أين أنت يا وزارة الدّاخلية و يا أيّها القضاء المحايد و النّزيه من هذا التّهجم وّ التّجريح ضد رئيس الجمهورية؟ ألهاذ الحدّ عجزت مؤسّسات الدّولة على القيام بدورها و فقدت هيبتها و فعاليتها؟ أم أنّ هذا أمر مخطّط له من بعض الأطراف و مرغوب فيه من أجل تدمير الخصوم السّياسيّين؟ و لكنّه في الحقيقة مدمّر للدّولة و الوطن؟.
 
كاتب و ناشط سياسي تونسي


romdhane.taoufik@yahoo.fr