عاجل

اي زمن و اي عصر نعيش


الكاتب : ظاهر أحمد عمرو

لم يخطر ببالي و لم اتوقع ان نعود و نعيش العصور الوسطى , عصور الجهل و الظلام و ان نعيش عصر الابادة كعصر ستالين و عصر الابادة الجماعية كما في الحرب العالمية الاولى و الثانية و ان نعيش عصر الاستبداد و الانتقام و الفوضى كما هو حاصل الان , و يحدث في سوريا و العراق و لبنان و الجزائرو السودان و ليبيا ... الخ .

و على راس ذلك ما هو حاصل في مصر الان و مما اثارني و جعلني اكتب هذا المقال و الذي تاخر لسفري في الخارج حيث طفح الكيل و ذلك بصدور حكم باعدام 529 مصريا من الاخوان المسلمين و على راسهم المرشد العام للإخوان في مصر في محاكمة لم تستمر اكثر من 48 ساعة .

لم يكن الاعدام الا مشرعا في ديننا الحنيف حيث يقول الله سبحانه و تعالى ( و لكم في القصاص حياة يا أولي الألباب ) صدق الله العظيم . .

و لكن متى يحدث ذلك القصاص ؟ يحدث في جريمة القتل العمد و جريمة القتل الجماعي و عند الابادة الجماعية و عند بيع الاوطان و عند التجسس لصالح العدو و عند الفساد في الارض .... الخ , و كل ذلك بعدما يثبت على الطرف المجرم ذلك حتى يلقى قصاصه بالعدل الذي يستحقه .

ان هذا الزمن و هو العصر الذي نعيش هو عصر تغييب العقل و المنطق .

انا لم اكن يوما من جماعة الاخوان المسلمين او منتميا لحزبهم و لو كنت كذلك لما اسسنا حزب الحياة الاردني , و لكنني معجب باخلاقهم و انسانيتهم و صدقهم و امانتهم و حسن تعاملهم و وطنيتهم و انتمائهم و عدم تطرفهم و سلميتهم و ذلك من خلال علاقتي الاجتماعية و الانسانية مع الكثير منهم .

و لكن في الامور السياسية لهم توجه و لنا توجه و هذا يعني الراي و الراي الاخر و لا يفسد ذلك لغة الحوار و الاحترام  و الاجماع على خدمة الوطن و خدمة الامة .

و لكن ان تكون في عصر لا تعرف ما هي الحجج الدامغة لاقاع عقوبة الاعدام سالفة الذكر و  هل كان هناك وقت يسمح لهم بالرد على ذلك و ماذا عملوا ؟ هل باعوا الاوطان و هل قتلوا و هل فسدوا و هل نهبوا ؟ و هل كانوا موالين للصهيانة و متعاونين مع الامريكان ضد شعوبهم ؟

و لماذا السكوت عليهم لعشرات السنوات العديدة و المديدة و لم يظهر منهم اي شيء مثلما نسمع الان ؟

و لكن نحن في عصر القتل و الذبح في سوريا و كل طرف يعتبر نفسه على حق حتى اصبح المواطن لا يستطيع ان يفر من الموت و كذلك  في العراق و ليبيا و في العديد من دول العالم العربي و يقولون لك هذه سياسة و السياسة ملعونة و لا دخل لنا فيها ؟!

فهل شيء اليوم لا تدخل فيه السياسة ؟ فاكلنا و شربنا و معيشتنا و بقائنا و وجودنا كله سياسة و كرامتنا سياسة و كل شيء سياسة و اصبحنا في وضع لا يستطيع المواطن في عديد من الدول العربية ان يعبر عن  رؤيته و رأيه .

هل هذا العصر هو عصر الاستعلاء و الاستكبار و العلو الصهيوني اليهودي المجرم او عصر الاذلال العربي او العصرين مجتمعين مع بعض , و ماذا نطلق على هذا العصر من تسمية ؟

كل ما اريده و اتمناه . ان يبقى عقلي معي حتى احكم على الامور بالعقل و المنطق و المصلحة العليا لشعوبنا و امتنا .