وقفةٌ مع المثل ( إنَّ البُغاثَ بأرضنا يَسْتَنْسِرُ )


الكاتب : شريف الترباني

لَطَالما سمعنا وتغَنَّيْنا بالمثل السائر : ( إنَّ البُغاثَ بأرضنا يَسْتَنْسِرُ ) إنْ وُجِدَتْ الحالةُ التي تَسْتَدْعيه ، وقد جاء ذِكْرُه في كُتُبِ الأمثال ، وتناوله البعض بالشرح والتبيان .

وأرى – حسب علمي – أن هذا المثلَ لم يُصِبْ المِحَزَّ أو المفصلَ ، وقبل أن نُدَلِّلَ على ما نقوله نريد أن نشرحه أولاً ، ومن ثَمَّتْ ن...وردُ ما برهانَ ما ذهبنا له حسب علمنا – والله أعلم –

البغاث ، قال الدميري في ( حياة الحيوان الكبرى ) ( 1 / 199 ) :

( البغاث : بفتح الباء الموحدة ، وكسرها وضمها ثلاث لغات ، وبالغين المعجمة ، طائر أغبر دون الرخمة بطيء الطيران ، وهو من شرار الطير ، ومما لا يصيد منها ، وقال يونس : من جعل البغاث واحدا فجمعه بغثان ، مثل غزال ، غزلان . ومن قال للذكر والإنثى : بغاثة ، فالجمع بغاث مثل نعامة ، نعام . وبغاث الطير شرارها ، وما لا يصيد منها ) .

فخلاصة تعريف هذا الطير ، أنه من شرار الطير ، ولا يصيد بنفسه .

أما كلمة ( يَسْتَنْسِرُ ) من ( النسر ) أي : أصبح البغاث نسرا إما من جهة الشكل أو الطباع ، فهي على غرار أمثال أخرى منها :

( استنوق الجملُ ) أي اصبح الى الناقة أقرب ، وله هذا المثلُ قصة طريفة :
كان المسيب بن علس يلقي قصيدة له وعندما وصل إلى قوله:

وَقَد أَتَنَاسَى الهمَّ عِنْدَ احتِضَارِهِ......بِنَاجٍ عَليْهِ الصَّيْعَرِيَّةُ مُكْـدِمِ

قاطعه طرفة بن العبد وقال :

( اسْتَنْوَقَ الجَمَلَ )

أي جعلت بقولك هذا الجمل ناقة ، وذلك لأن الصيعرية سمة أو علامة كانت توضع في عنق الناقة وليس الجمل .

( استتيس العنزُ ) وهو على غرار المثل الذي أنشأنا المقال له أصالة ً ، اي صارت العنزُ تيسا يُضْرَبُ للذليل يتعَزَّزُ .

فالمثلان لا اشكال في معانيها ؛ لأن الجمل عدا الناقة في الخشونة والطباع وتحمُّلِ قسوة السفر والأحمال ، وكذلك التيسُ عدا العنز في الطباع والقوة و ( المرادحة ) .

ومثلُنا : ( إنَّ البغاث بأرضِنا يَسْتَنْسِرُ ) تناوله القدماء بالتفسير منهم أبو هلال العسكري في ( جمهرة الأمثال ) ( 1 / 199 ) :

( قولهم : البغاث بأرضنا يَسْتَنْسِرُ ، يُضْرَبُ مثلاً للعزيزِ يَعزُّ به الذليلُ ، والبغاث : صغار الطير ، الواحدة : بغاثة . يَسْتَنْسِرُ : أي يصير نسراً ، فلا يُقْدَرُ على صيدِهِ ) .

وكثيرٌ من أهل العلم يُوْرِدُ هذا المثل إذا رأى خُلُوَّ الجوِ للصغار في غياب الكبار ، كما نسمع :

يا لَكِ من قُبَّرَةٍ بِمَعْمَرٍ
..... خلا لَكِ الجوُّ فبيضي واصفري .

ففي تفسير العسكري أن ( البغاث ) طائر صغير ، وهذا يختلف عن تفسير الدميري ويونس السابقين ، وكذلك جعل العسكري وجه الشبه بين البغاث والنسر هو ( عدم اصطياده ) وذلك راجعٌ للحجم والشكل الذي يمتاز به النسر .
وَلنَأتِ إلى الحديث عن طباع النسر ولن نتوسع في ذلك ، بل ما يدلل على دناءة ولآمة النسر :

النسر ليس من عتاق الطيور ولا من أحرارها

قال الجاحظ في  الحيوان  (1/28) : ( والطير كل سبع وبهيمة وهمج ، والسباع من الطير على ضربين : فمنها العتاق والأحرار والجوارح ، ونها البغاث : وهو كل ما عظم من الطير : سبعاً كان أم بهيمة إذل لم يكن من ذوات السلاح والمخالب المعقّفة ؛ كالنسور والرّخك والغربان ، ما أشبهها من لئام السباع ) .

وقال ( 6 / 334 ) : ( والنسر ذو منير وليس بذي مخلب ، وأنما له أظفار كأظفار الدجاج ، وليس له سلاح ، وإنما بقوة بدنه وعظمه ، وهو سبع لئيم عديم السلاح ، وليس من أحرار الطبر وعتاقها ) .

وقال ( 7 / 24 ) : ( والنسور هي المنسوبة إلى قلّة المعرفة والكيس والفطنة ) .

وقال ( 2 / 331 ) : (والرّخم والنسر سباع ، وإنما قصر بها عدم الّسلاح ، أما البدن والقوة ففوق جميع الجوارح ، ولكنها في معنى الدجاج لمكان البراثن ولعدم الخالب ) .

قال محقق كتاب  الحيوان  عبد السلام محمد هارون _ رحمه الله _ :

( النسر من سباع الطـيور ، وليس من جوارحها ، فهو لا يصيد إلاّ في النّدرة ولا مخالب له بل أظفار ، ولا يقوى على جمع أظفاره وحمل فريسته ؛ كما تفعل العقاب بمخالبها _ انظر معجم المعلوف (260) – والرخمة تشبهه في ذلك كما يفهم من صنيع الجاحظ ... ) .

فكما رأيتَ فإن النسر بمثابة الدجاج ، وآكِلٌ للرممِ ، ولا يصيد بنفسه ، وهو ذو براثن لا مخالب كالصقور وأنواعها ، وهو ليس من الجوارح ولا عتاقها ، .
والأجواد أن يكون المثلُ في ( الصقر ) وأن يكون الفعلُ ( يَصْتَصْقِرُ ) ، لأن الصقر من أحرار الطيور ، وهو ذو مخلب ، ويصيد بنفسه .

فالمثل عُقِدَ لِرَفْعِ خسيسة البغاث ، فإذا به يوقِعُه في خسيسة النسر ، فرَفْعُها يكون بتشبيهها بالصقر أو البازي أو الشاهين .

قال الشاعر عباس بن مرداس – رضي الله عنه - :

بُغاثُ الطيرِ أَكْثَرُها فِرَاخاً
..... وأُمُّ الصقرِ مِقْلاةٌ نَزُوْرُ

ففي البيت جاء بالمقابلة الحقيقية بين البغاث والصقر ، وان كانت المقابلة في قلة النسل .

وقال الطُّغْرائي مادحاً :

يُرَبِّيْ العِدَا أَبْنَاءَهُم لِحُسامِهِ
..... وَلِلصَّقْرِ ما أَضْحَى البُغاثُ يُفَرِّخُ .

فهذا هو الوجه الصحيح في عقد المقارنة بين البغاث والصقر ، لأن البغاث والصقر يلتقيان كثيرا في صفاتِهما المشتركة .