عاجل

مدير مستشفى الأمير حمزة يكشف تفاصيل الوفاة العاشرة

في الكويت الشرعية تنتظر وفد الانقلاب !‏

الكاتب : عبد الوهاب العمراني

 الحكومة الشرعية مصرة بلا هوادة على جر الشرعية لأي تفاوض وبأي شكل ، مثلما يلهث ‏العرب في السلام مع إسرائيل ، فإسرائيل لا تريد سلام ، هي تريد ان نفرض لكم سلام ‏ونفصل لكم مستقبل علاقتنا بدون أن تسألون عن مشاريعنا وأهدافنا في التوسع والاستيطان ‏، الشرعية هي إنعكاس للنظام الإقليمي العربي المُسخ ، وجامعة الدول العربية تعكس هذا ‏الواقع المزري  وأطراف الصراع في اليمن مدرسة خاصة في السياسة والحرب والدهاء ، ‏ومثل هكذا تفاوض مهما كانت نتيجته تصب في صالح الانقلابيين

إذا كان عدم الانضباط بموعد التفاوض فكيف سيكون الانضباط بمضمون وخطوات ‏التفاوض وكيف أيضا سيكون التنفيذ . في أحسن الأحوال قد ينجح نظرياً وسيفشل في التنفيذ ‏، ومن تجربة اليمنيين خلال خمس سنوات مضت يدرك الرأي العام اليمني بأن ميلشيا ‏الحوثي لا عهد ولا التزام تتقيد به ففي الوقت الذي كانت تتحاور في فندق الموفمبيك لعام ‏كامل كانت ميلشياتهم تسقط المدن وكان الخطاء التاريخي للرئيس هادي هو قبولهم في ‏مؤتمر الحوار وهم مجرد ميلشيا مسلحة وليست بحزب مُعترف به في الدستور اليمني .‏
 
غداة وصول وفد الشرعية اليمنية وفي اليوم المفترض لانطلاق الحوار تابعت الأخبار من ‏شاشة التلفزيون ولفت نظري مذيعة الأخبار تسأل احد مراسليها هل سيحضر الانقلابيين ‏اليوم أم هناك يوم محدد ؟ ‏
 
وهو أمر يدعو للضحك وشر البلية ما صحك فمثلما ضحك وأستغرب اليمنيون غداة سقوط ‏صنعاء كانوا يتسائلون متى سيُنفذ الحوثيين الانقلاب ؟ لأنه حتى حالة انقلاب الحوثي هو ‏نفسه طراز فريد فكل الانقلابات تحدث فجأة ومباغته ويتم الاستيلاء على السلطة بينما في ‏اليمن ينتظر الشارع مذهولاً لمتابعة ما يجري بمزيج من السخرية واليأس والإحباط ، وسط ‏ذهول إقليمي وتفرج لما يحدث في اليمن من إسقاط المدن وفرض إقامة جبرية على قيادة ‏الدولة وقبلها فرض اتفاق تحت أسنة الرماح بينما الحوار يدار في الموفمبيك في الوقت الذي ‏يبارك المندوب الدولي السابق جمال بن عمر لكل ما يجري من حوله
 
وفد المعارضة السورية في جنيف تقول لن ننتظر للأبد ولابد لوفد (الأسد) أن يكون واضحاً ‏تماما كما في حالة اليمن عندما تكون قيادات ووفد رفيع من الشرعية في انتظار طرفي ‏الانقلاب ، مع الفارق ان من يحكم في دمشق معترف به دوليا عكس الحالة في اليمن التي لم ‏تحظى بشرعية دولية وأنا تأمر وتعاطف خفي ، وكذلك اختلاف التدخل الأجنبي الروسي ‏في سوريا يقابله تدخل عربي في اليمن وكلا حالتي التدخل بطلب من الشرعية ، ولكنه ‏حلال هناك وحرام هنا.!‏
إلا أن شرعية سوريا تصنف بأنها تمثل جبهة ممانعة بينما (اللاشرعية) في اليمن تهتف ‏الموت ألموت لإسرائيل واللعنة على اليهود . ومابين شعارات كلا منطقتي الصراع في ‏سوريا واليمن يذبح الآلآف و يئن شعب ويشرد الملايين وتدمر حضارات من اجل الصراع ‏على السلطة والعامل المشترك بين هاذين البلدين هو تدخل الإقليمي (إيران والسعودية) دون ‏ان تراق دم أي جندي من هذين البلدين بل حرباً بالنيابة ‏
 
الهدف الأساسي‎ ‎والأولويات طرفي الانقلاب ولاسيما الحوثي ‏‎ ‎هو الاتفاق والتفاهم مسبقا ‏على تقاسم السلطة ، ثم التفكير في السلام والاهتمام بمعاناة الشعب ، المهم حصتنا كمكون ‏طائفي مسلح قوي يفرض أمرا واقعاً وليس عن طريق التوافق ، المطلوب فرض ما عرف ‏باتفاقية السلم والشراكة والتي فرضت بعد سقوط صنعاء بأسنة الرماح ، يدرك الحوثيين ‏بأن تطبيق قرار مجلس الأمن بحذافيره هو استسلام ناعم ويدركون أن تورطهم في اتفاق ‏يشهده العالم سيضعهم في موقف محرج أولا أمام أنصارهم وثانيا أمام المجتمع الدولي ‏فالحرب اليمنية غدت تحت المجهر الإقليمي والدولي ، تقاعسهم لحضور أي اتفاق محتمل ‏في الكويت أنهم يخططون لاتفاق يشبه الا تفاق الذي أكد على محاصصة طائفية في لبنان ‏وفرضت حزب الله سلطة مهيمنة من وراء الستار لكنهم لا يتجرأون طرحة بصراحة ، ‏يريدون أن ينقسم اليمين لشطرين كي تزيد نسبة مكونهم الطائفي وحتى لا يضيعون في ‏أغلبية من غير مذهبهم وهذا يفسر سر اهتمام ايران بالحراك الجنوبي فما فشلت فيه شمال ‏اليمن تحاول دعمه في الجنوب ، وبعض النظر عن مظلومية الجنوب لكن ينبغي ان تحل ‏توافقيا داخل البيت اليمني ودون اجندة الحوثي الذي اعتاد اليمن للمربع الأول فاليمن وفق ‏منظور المظلوميات غدا كله ظلم مركب فتغز عانت الأمرين وهو الامر نفسه في عدن ‏وبقية اليمن لقد غدت كل أيام اليمنيين عاشورا وكل مناطقة كربلاء وفق رؤية الحوثييين
 
‏* كاتب ودبلوماسي يمني
 

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة