لقاء يناقش مبادرات الإصلاح الإداري في الأردن

لقاء يناقش مبادرات الإصلاح الإداري في الأردن

 عمّان- السوسنة - ناقش لقاء منتدى الفكر العربي، مساء الاثنين 11/9/2017، موضوع الإصلاح الإداري في الأردن خلال الفترة ما بعد عام 1995، حيث قدم وزير تطوير القطاع العام الأسبق وأستاذ الاقتصاد في الجامعة الأردنية د. محمد عدينات قراءة هدفت إلى تفسير طبيعة هذا الإصلاح ضمن الظروف الموضوعية والتطورات المحلية والإقليمية والعالمية؛ ومن ثم المقارنة بين التجربة الأردنية في هذا المجال وتجارب أخرى في بعض الدول المتقدمة  بهدف استشفاف ملامح الممارسة الفضلى في هذا الإطار. كما تناول العوامل التي أثرت في فكر الإدارة العامة الحديث، وعلاقة التخاصية بالإصلاح الإداري، والمبادرات المتعلقة بهذا الإصلاح في الأردن.

 
وبيّن د. محمد عدينات في محاضرته أن الكثير من بلدان العالم تأثرت بنهج الإدارة العامة الحديث، الذي تبنته كل من أمريكا وبريطانيا في عقد الثمانينات من القرن العشرين إبان حكم رونالد ريغان في الولايات المتحدة الأمريكية، وحكم مارغريت تاتشر في بريطانيا. 
وقال د. عدينات: إن الأردن واحد من البلدان التي تأثرت بهذا النهج الجديد في الإدارة العامة، وبالتالي كان لا بد من معرفة ملامح هذا النهج الإداري الحديث، مما يساعد في تفسير طبيعة الإصلاح الإداري في الأردن، كما يساعد أيضاً في عقد مقارنات بشأن الممارسة الفضلى في العالم في هذا المجال.
تناول د. عدينات النهج الجديد في فكر الإدارة العامة الحديث والعوامل التي اثرت فيه خلال العشرين عاماً الماضية، من حيث علاقة التخاصية بتطور مفهوم الإدارة العامة في بريطانيا (عهد تاتشر)، وعلاقة الفكر الإقتصادي الجديد بتطور المفهوم نفسه في الولايات المتحدة (عهد ريغان).
وقال د. عدينات: إن التغير الكبير في نهج الإدارة العامة من نهج الإدارة العامة التقليدي الذي يقوم على مبدأ البيروقراطية الحكومية غير المرنة، أدى إلى نهج حديث أقرب إلى مفهوم إدارة الأعمال .
كما تحدث حول علاقة التخاصية في الأردن بالإصلاح الإداري، وقدم تقييماً للتجربة الأردنية في هذا المجال، محللاً بعض المبادرات الأخرى للإصلاح الإداري في الأردن، وأهمها: مبادرة تبسيط الإجراءات، والحكومة الإلكترونية وعلاقتها بالإصلاح الإداري، وتجربة وحدة تقييم الإداء الحكومي في رئاسة الوزراء، وكذلك مشروع اللامركزية والإصلاح الإداري.
 
وأدار اللقاء وشارك فيه الأمين العام لمنتدى الفكر العربي د. محمد أبوحمور .