عاجل

استشهاد دركي أصيب خلال انفجار الفحيص الارهابي

هل يميل العربي بطبعه للانسحاب؟!

 هل يميل العربي بطبعه للانسحاب؟!
الكاتب : د. منصور محمد هزايمه
كان أبو سالم الثمانيني يلتقي يوميا مع صديقه أبي محمود، الذي يناهزه في العمر، ويتبادلان حديث المودة والذكريات، ويخوضان في شتى الموضوعات، وفي أحد الأيام دار بينهما الحوارالتالي:  أبو سالم:هل ترى ما يدور حولنا من فتن،الحمد لله على نعمة الإسلام، فنحن –المسلمين-بحق خير الناس. أبو محمود(موافقا) باقتضاب:أنتصادق،الحمد لله.أبو سالم(مستدركا):لكن نحن العرب أتباع الإسلام الصحيح، وليس لدينا بدع كغيرنا.أبو محمود(بحدة): بل نحنوحدنا في الخليج ما زلنا الأكثر التزاما بالكتاب والسنة.     
 
أبو سالم(بتحد): لا خليج ولا غيره إسلامنا في السعودية هو الصحيح.   
 
أبو محمود:ما عليكزود، حتى نحن أبناء هذه المنطقة ليس مثلنا في عبادتنا.     
 
وافقه أبو سالم وهو يشرب ما تبقى من قهوته وأمّن على كلامه.فجأة توقف أبو سالم عن الكلام،وأخذيطيل النظر في صديقه، وهو يركّز نظارته على عينيه،ثم قال: تعرف يا أبا محمود ان صلاتك مش "مضبوطة دايماً".
 
هنا صاح أبو محمود(بانفعال):صلاتي أحسن من صلاتك، واشتبكا في جدال عالي النبرة، لم ينته الا بفصل الأبناء بينهم.
 
هذا الحواربمضمونه قد يقع في أي مكان بين أبناء العرب، وهو يصور ميل العربي غالبا للانسحاب من الفضاء الرحب إلى الأفق الضيق، حتى يتوحّد مع نفسه، مع ما قد يصاحب ذلك من كراهية وتعصبٍمذموم.
 
يسعى العربي معظم الوقت إلى حصار نفسه،فمن دائرة القومية الأرحب إلى الدائرة الوطنية، ومنها إلى المناطقية فالقرية ثم العشائرية، ليصل إلى دائرة أبناء العمومة والاقارب، وأخيرا قد ينكفئ على نفسه،لا يختلف في ذلك الزعيم مع غيره.
 
غالبا ما يريد العربي أن تقتصر حياته على الاهل والربع، وما عداهم فهم غرباء، لكن هل يميل العربي بطبعه إلى العزلة ورفض الأخر؟ هل ينبع ذلك من نرجسية العربي، أو الإحساس بفيض العنجهية، حيث يقولشاعرهم: "واني على مافيّ من عنجهية ولوثة عربية لأديب" أو ربماهو وهمعدم الحاجة للأخر، مع أن الواقع ينبئ بعكس ذلك تماما؟!أمّا جواب كل ذلك فهو غير صحيح، بل على العكس، يبدو العربي يتقبل الأخر بكل يسر، نظرا لما مرّعلى بلاده من أحداث تاريخية جسام، ولِمايعتبرنفسهصاحبرسالة دينية عالمية،وبحكم الاختلاط الكبير مع الأخر،والملايين التي تعمل في بلاده.
 
لكنّالشباب العربي اليوم في كل أقطاره، يشعر وكأنه يعيش حالة الغيبوبة أو الصدمة، فهو يُغرَق  في كثير من الجدل أو المهاترات، التي لا يجد أساسا لها، ويرى أن اماله تتبدد على الصعيد القومي أو الوطني وحتى الشخصين وهذا يقود إلى حالة من العداء للأخر، سواءً في مجتمعه أو في المجتمع الإنساني،لذلككله وغيره، فإنه يحاول دائما الانزواء حدالتقوقع على نفسه، في وحدة يراها الأجدروالأفضل.
 
تُفسّر الشخصية العربية هذه التي تهفو إلى الانسحاب، وتبني شعار "وانا مالي"والرغبة بالقفز بسلام من السفينة، دون مراعاة من هم حوله،بما قد يقع للإنسان في أي أمة أو مكان من هزائم أو أزمات كبرى لا يعرف لها سببا أو يجد لها مبررا، ولا يرى أن هناك سعي جاد من السلطة والمجتمع لتحديد المسئولية فيها أو تجاوزها. 
 
يدرك الشباب العربي اليومتماما أن الدولة القطرية تنسحب من أدوارها ومسئولياتها، كما أن الحكومات لا تحلأزمات، بل تديرها بارتجال، يفتقرإلى فن الإدارةمعظم الأحيان،فهي قد تصنع الأزمة، وتنفخ فيها، وتعمقها، حتى تهتز أركان المواطن بها،فيعدم الحيلة حيالها، عندها يأتياهل السلطة بالمعجزة، أي الحل، متوهمين قدرتهم على الخداع،بأنهم أهل حل وقيادة.       
 
كل ذلك يتسبب بانعدام الثقة بين الناس والسلطة،وكذلك مؤسسات الدولة والمجتمع من اقتصادية واجتماعية ودينية،فتصبحغير موضع تقدير،بل تحظى بالازدراء، امّا الرموز الزائفة فتسقط سقوطا مدويا، ولذلك نجد أن الشباب يكاد يفقد الأمل فيمستقبله، ويطفح بالغضب على ماضٍ لا دخل له فيه، ويلجأعندها للانسحاب كحل مستطاع.
 
لا يلام الشباب العربي على هذه الروح،عندما تصبح السياسة والإدارة في بلاده اشبه ما تكون بملهاة على مسرح عبثي، لا تحكمها ضوابط ولا تُدرك بهاالحواجزبين الممثلين على الخشبة وبين المتفرجين أو العاملين،لا أحد يثق بالأخر، والكل يفهم أن اللعبة"المسرحية" ليس لها غاية أو قيمة، فالممثلون لا يقصدون، والمتفرجونلا يصدقون، ولا أحد يتوقع من الأخر صدقا أو ثقة، بل الكل يضحك على الكل.