المستشارة الثقافية الهنغارية تزور اليرموك وتحاضر بطلبتها

 المستشارة الثقافية الهنغارية تزور اليرموك وتحاضر بطلبتها
السوسنة - التقى نائب رئيس جامعة اليرموك لشؤون الجودة والمراكز الأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس، المستشارة الثقافية والتعليمية في السفارة الهنغارية بعمان ايفا لداني، وذلك خلال زيارتها للجامعة للحديث عن المنح الهنغارية المقدمة للطلبة الأردنيين.
 
وفي بداية اللقاء رحب أبو العدوس بالضيفة، لافتا إلى الاهتمام الذي توليه اليرموك بتعزيز علاقتها العلمية والاكاديمية مع مؤسسات التعليم العالي في مختلف دول العالم، حيث أنها ترتبط باتفاقيات تعاون مع جامعات ومؤسسات أكاديمية دولية تقوم بموجبها بابتعاث النخبة من طلبة اليرموك لاستكمال دراساتهم العليا في تلك الجامعات، لافتا إلى أن اليرموك تعتبر بيئة تعليمية جاذبة للطلبة حيث أنها تضم ما يقارب 3000 طالبا وطالبة يمثلون 43 جنسية عربية وأجنبية يواصلون دراستهم في مختلف التخصصات التي تطرحها الجامعة.
 
وأشاد أبو العدوس ببرنامج المنح الذي أطلقته الحكومة الهنغارية والذي تقوم بموجبه بتقديم منح دراسية كاملة للطلبة الأردنيين الراغبين باستكمال دراستهم في هنغاريا، مؤكدا أن جامعة اليرموك تشجع طلبتها على التقدم لهذا البرنامج الذي يوفر الفرصة للطلبة لاستكمال دراستهم الجامعية، نظرا إلى أن الجامعات الهنغارية تتمتع بسمعة عالمية علمية مرموقة، وتصنف بمستويات متميزة على مستوى الجامعات العالمية.
بدورها قالت لداني إن السفارة الهنغارية تسعى إلى تعريف الطلبة الأردنيين في مختلف الجامعات الأردنية بطبيعة برنامج المنح الذي بدأ عام 2013 نتيجة التعاون والصداقة التي تجمع البلدين الاردن وهنغاريا، موضحة أن الحكومة الهنغارية تقدم سنويا 400 منحة للطلبة الأردنيين بمختلف تخصصات البكالوريوس والدراسات العليا، حيث تشترك 27 جامعة هنغارية في هذا البرنامج، لافتة إلى أن حكومة هنغاريا أطلقت هذا البرنامج في أكثر من 50 دولة حول العالم، بحيث يلتحق بموجبه آلاف الطلبة سنويا للدراسة في الجامعات الهنغارية.
 
وأشارت لداني إلى إمكانية استقبال الطلبة الراغبين باستكمال دراستهم الجامعية من خلال برنامج ايرازموس بلس للتبادل الطلابي الذي يقدم فرصا للطلبة للدراسة والتدريب في مختلف دول الاتحاد الأوروبي.
وخلال زيارتها للجامعة ألقت لداني محاضرة حول آلية التقدم لبرنامج المنح المقدم من الحكومة الهنغارية "STIPENDIUMHUNGARICUM" أوضحت خلالها أن هنغاريا تعتبر بيئة تعليمية جاذبة للطلبة من مختلف دول العالم نظرا إلى جودة التعليم فيها، والشهادات العلمية المعترف بها من مختلف دول العالم، حيث تتبع مختلف مؤسسات التعليم العالي الهنغارية نظام التعليم المتبع في أوروبا الذي جاء بموجب مشروع بولونيا الذي يعنى بتقديم نظام تعليم عالي متجانس ومترابط في مختلف دول الاتحاد.
 
وبينت لداني أن برنامج المنح بدأ عام 2013 كجزء من سياسة الانفتاح العالمي التابعة للحكومة الهنغارية، لافتة إلى أن مؤسسات التعليم العالي الهنغارية تضم حاليا ما يقارب 4000 طالبا وطالبة يواصلون دراستهم الجامعية بموجب هذا البرنامج، موضحة أن برنامج المنح يشمل الدراسة لمراحل البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، كما أنها تشمل تغطية المصاريف الدراسية، والتامين الصحي، والسكن،بالإضافة الى راتب شهري يقدر ب 130 يورو شهريا لمرحلة البكالوريوس والماجستير،و 450 يورو  لطلبة مرحلة الدكتوراه.
 
وأوضحت لداني آلية التقدم لبرنامج المنح، داعية الطلبة إلى زيارة الموقع الخاص بهذا البرنامج www.stipendiumhungaricum.hu للحصول على معلومات أكثر حولها.
وفي نهاية المحاضرة التي استمع اليها مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور موفق العتوم، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية، وطلبة الجامعة، أجابت لداني على اسئلة واستفسارات الحضور.