شكاوى من عدم صلاحية مبنى المركز الصحي الشرقي في مأدبا

تتعالى الأصوات منذ سنوات في الحي الشرقي بمأدبا شاكية من واقع متردٍ لمبنى المركز الصحي الشرقي الذي يخدم اكبر أحياء مادبا بعدد سكان يزيد عن 70 الف نسمة ويطالبون بمبنى جديد يستجيب لحاجة المرضى وأطباء المركز.
ويقع المركز الذي استأجر مبناه من بلدية مادبا الكبرى عام 1986 في مدخل مجمع السفريات وعلى الطابق الثاني بمساحة اجمالية تبلغ 420 مترا ويقام على ارض مساحته ايضا 420 مترا ، ويجمع مواطنون ومسؤولون في المركز انه لم يعد يصلح كمركز صحي.
وقال جمال المليطي وهو احد سكان الحي ان موقع المبنى في مدخل مجمع السفريات ووقوعه بطالق الثاني والاكتظاظ الشديد الذي يشهد يجعله غير مناسب على الاطلاق مما يستدعي البحث عن بديل وباسرع وقت ، منوها ان محاولات استملاك ارض او استئجار مبنى جديد له لم تنجح منذ سنوات.
واشار محمد الرضاونة ان موقع المركز على مدخل الحي يجعله مكانا غير ملائم وعرضة لتصرفات وسلوكيات طائشة نظرا لعدم وجود له سوى مدخل واحد وهو المدخل العام لمجمع السفريات الذي يعج بالمارة في حين ان ادراجه لا تناسب المرضى وكبار السن علاوة انه لا يوجد ان فسحة لموقف المركبات.
وبينت رئيسة المركز الدكتور فاطمة ابو يوسف ان المركز يقدم خدماته لاكبر الاحياء في مدينة مادبا وهو الحي الشرقي ويراجع المركز شهريا من ستة الى سبعة آلاف مريض شهريا ما يشير الى حجم الضغط الكبير على المركز ومرافقه.
واضافت ان المركز يقدم الخدمات العلاجية في الطب العام والاسعاف والامومة والطفولة والصحة السنية وتتوافر فيها عيادة اختصاص للاطفال وعيادات اختصاص ليوم او ليومين في الاسبوع لاختصاص الاطفال والجلدية والنسائية وطب الاسرة فيما يقدم المختبر كل انواع التحاليل وقوة الدم والسكري والتحاليل العامة.
وعن واقع المركز قالت ان غرفه ضيقة وصغيرة ويقتسم اطباء الطب العام الغرفة الواحدة لاستقبال المرضى آملة بايجاد بديل له باسرع وقت لتقديم خدمات افضل للمواطنين.
وبين مدير الشؤون الصحية الدكتور خليل الرواحنة ان مبنى المركز غير ملائم ولم يعد يصلح لتقديم خدماته للمراجعين مؤكدا ان يتم البحث حاليا بالتعاون مع مجلس محافظة مادبا لشراء قطعة ارض لاقامة مبنى جديد للمركز في منطقة الحي الشرقي.
وقال رئيس مجلس محافظة الدكتور يوسف الغليلات مجلس المحافظة خصص موازنه للعام الحالي مخصصات لشراء قطع اراض لعدد من المراكز الصحية في المحافظة من بينها المركز الصحي الشرقي وقيمته 250 الف دينار للتغلب على مشكلة الاستملاك واجراءاتها الطويلة .
واضاف ان المجلس يتابع مع الجهات المعنية لاستكمال الاجراءات بطرح اعلان الشراء للسير قدما بانشاء مبنى جديد للمركز الذي لم يعد يصلح نظرا لموقعه الذي لا يليق بمركز صحي ولم يعد يحتمل الاكتظاك الكبير عليه من المراجعين.