وفاز المنتخب الجزائري -

وفاز المنتخب الجزائري -
معظم الأردنيين إن لم نقل معظم الجماهير العربية، شجعت المنتخب الجزائري ، ففوز الجزائر هو فوز للعرب ،فالمنتخب الجزائري (محاربو الصحراء) يستحق اللقب، وأول من يستحقه هو الجمهور الجزائري، الذي وقف مع منتخبه يشجعه بهتافاته الجميلة والحماسية، والتي تتغنى بالجزائر والقدس وشهداء فلسطين.
 
انه عشق وارتباط وثيق بفلسطين وقضيتها. ففي نادرة لم تحدث في التاريخ الكروي، صادفت مباراة بين المنتخب الوطني الجزائري والمنتخب الفلسطيني، وحين سجل المنتخب الفلسطيني هدفا في مرمى المنتخب الجزائري، هبت الجماهير الجزائرية بالتهليل والتشجيع، احتفاءا بهدف المنتخب الفلسطيني في مرمى بلادهم.
 
فهل رأينا مثل هكذا شعب حكايته عجيبة في حب فلسطين، لذلك استحق أن يهتف باسمه وتشجعه كل الجماهير العربية، وردا للجميل خرجت الجماهير الفلسطينية مبتهجة بفوز المنتخب الجزائري، وحصده للقب بطل أمم أفريقيا، ليكون لقبه الثاني في كأس أمم افريقيا.
 
فعلها منتخب الساجدين وانتصر، فانتصاره انتصار لكل المنتخبات العربيه، فصدقا كأن منخبنا الوطني الغالي قد فاز،أخيرا: نقول مبروك لفوز الجزائر واحرازه اللقب الذهبي، ففوزه هو فوز لنا جميعا
ودمتم