العالم في شهر الغضب..احتجاجات تهز 3 قارات

العالم في شهر الغضب..احتجاجات تهز 3 قارات
السوسنة  - يعتبر شهر اكتوبر شاهداً على الحركات الشعبية والثورات التي وقعت في 3 قارات مختلفة، حيث انطلقت الثورات الشعبية في بلاد مختلفة ولكنها تجتمع في الحال والسبب الذي اشعل فتيل هذه الثورات في 11 دولة، تردي الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية وفشل الحكومات وتزايد البطالة والفقر والفساد، كل هذا تجمع ليشكل ثورة غضب جماهيرية عارمة وعازمة على أن الحق يسلب ولا يمنح.
 
 
 
الرفض القاطع في الصين لقانون تسليم الصين للمجرمين، ادى الى تظاهرات حملت في طياتها أحداث عنف أثارت تنديدا دوليا وجدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي  .
 
تستمر احتجاجات الطلاب وفي أندونيسيا المعترضة على تعديلات مقترحة للقانون الجنائي.
 
أعمال شغب وتخريب اجتمعت في العراق ولبنان، على مطلب الاحتجاجات الرئيسي، وهو تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ، وما زالت الحكومتان تحاولان إيجاد مخرج للأزمة.
 
وفي أميركا اللاتينية، عرفت مجموعة من الدول هي الأخرى مسيرات احتجاجية.
 
ونظم آلاف من السكان الأصليين في الإكوادور مسيرة إلى العاصمة كيتو، احتجاجا على إجراءات تقشفية  أشعلت أسوأ اضطرابات في البلاد منذ سنوات.
 
 
 
 
وضاق أبناء التشيلي ذرعا من تردي الأوضاع الاقتصادية، حيث وخرجوا بالآلاف للمطابة بالتغيير.
 
وشهدت هايتي احتجاجات ضد الحكومة، بينما وقعت اشتباكات العنيفة بين النشطاء وقوى الأمن، في أحداث هزت البلاد وخلفت أزمة انسانية، حيث تم إغلاق جميع الطرق الرئيسية وانخفضت إمدادات الغذاء.
 
وعاد الآلاف من سكان إقليم كتالونيا للتظاهر، تأكيدا على مطالبهم بالاستقلال عن إسبانيا، مما أدى إلى اشتباكات مع الشرطة.
 
الفرنسيون نظموا سطر واسع من الحركات الاحتجاجية، بين تظاهرات السترات الصفر ومسيرات قوى الأمن والاحتجاجات ضد العنصرية وظاهرة الإسلاموفوبيا.
 
كانت العاصمة موسكو وفي روسيا مسرحا لاحتجاجات عارمة تنديدا بالملاحقات القضائية ضد ناشطين، في حين عبر المزارعون في هولندا عن غضبهم من سياسة الحكومة المناخية التي قد قد تضر بمصالحهم.