في وطني مدافئ وقودها حرام! - د. رشيد عبّاس

 في وطني مدافئ وقودها حرام!  -  د. رشيد عبّاس
في بداية فصل كل شتاء من كل عام يبدأ الحديث عن ما يسمى بـ(مدفأة الحرامية), بالظهور شيئا فشيئا الى ان ينتهي هذا الفصل, حيث يبدأ هذا المصطلح بعد ذلك بالاختفاء التدريجي, ويؤكد البعض في مجتمعنا الاردني ان للحرامية مصطلحات شائعة هنا وهناك منها على سبيل المثال لا الحصر: سوق الحرامية, وشارع الحرامية, ومطعم الحرامية, ومقهى الحرامية, موقف الحرامية, الى غير ذلك من مصطلحات, ومنذُ سنوات بسيطة تم اضافة مصطلح جديد لدى الحرامية متعلق بفصل الشتاء هو(مدفأة الحرامية), ..وباختصار شديد (مدفأة الحرامية) هي مدفئة وقودها حرام تعمل على مبدأ السرقة, سواء كان سرقة الحطب, ام سرقة الكهرباء. 
 
في احدى الجلسات الاجتماعية اجاز احد الحضور مشروعية سرقة حطب الاشجار المثمرة, مستشهدا بـ(الناس شركاء في ثلاث, الماء والكلأ والنار), واجاز اخر في نفس الجلسة مشروعية سرقة كهرباء الدولة قائلا: (طالما ان الدولة تأخذ من المواطن ضرائب باهظة, فسرقة الكهرباء حلال) على حد قوله, .. بعض هؤلاء من الملتزمين بالمساجد ويدعون الله ان ينصر الاسلام والمسلمين وان ينصرنا بعد صلاة يوم الجمعة! والسؤال المطروح هنا هو كيف يمارس هؤلاء بعض الطقوس الدينية ومدافئهم تعمل ليل نهار بالحرام من خلال الحطب المسروق, او من خلال الكهرباء المسروقة؟ اليس ذلك يا سادة يا كرام فيه شيء من التناقض والغرابة؟
 اتساع دائرة سرقة الاشجار, وسرقة الكهرباء من قبل البعض في مجتمعنا الاردني من اجل (مدفأة الحرامية) في فصل الشتاء كان وما زال بسبب عدم وجود عقوبة رادعة لكل هؤلاء, فقد تمادى البعض في قطع اشجار الزيتون المثمرة وغيرها من الاشجار واخذ اخشابها لاستخدامه كوقود لمدافئهم او لبيعه في السوق السوداء, ثم تمادى البعض الاخر من هؤلاء في التلاعب في «عدّادات» ساعات الكهرباء وسرقة التيارات الكهربائية من اجل تشغيل مدافئهم التي تعمل على الكهرباء او انارة جميع غرف بيوتهم وزواياها.  
 
لقد فهم هؤلاء اللصوص ان سرقة خشب الاشجار المثمرة او غير المثمرة جائزة في ظل (الناس شركاء في ثلاث, الماء والكلأ والنار), وفهم هؤلاء اللصوص ان سرقة الكهرباء جائزة في ظل اتساع دائرة الضرائب التي تقوم عليها الدولة وتفرضها عليهم, واحاطوا بأنفسهم بدفيء ونور حرام بحرام, ونقول لهؤلاء اللصوص من (سرق) كثيره فقليله حرام ايضا, والله اعلم.
 
 في بلاد (السراط المستقيم) معروف ان ممارسة السرقة حرام بالشرع والدين السماوي, ومع ذلك يمارس البعض منهم السرقة دون خجل او وجل, في حين انه في بلاد (المغضوب عليهم), وفي بلاد (الضالين) معروف ان السرقة ممنوعة بالدساتير والقوانين الارضية, ومع ذلك لا يمارس كثير منهم السرقة, يا ترى اين تكمن المشكلة والحلقة المفقودة في بلاد (السراط المستقيم), مقارنة ببلاد (المغضوب عليهم), وبلاد (الضالين)؟ اعتقد جازما ان الحلقة المفقودة تنحصر في شيء واحد فقط هو فصل الدين عن الدولة من خلال التنشئة الاسرية ومن ثم التنشئة الاجتماعية ليس إِلَّا. 
اصحاب مدفأة الحرامية, ينطبق عليهم قول الله تعالى: (مثلهم كمثل الذي استوقد نارا فلمّا أضاءت ما حولهُ ذهب اللهُ بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون), ..نعم تركهم الله عز وجل في ظلمات لا يبصرون, كيف لا وقد تفننوا في قطع وسرقة «قرامي» شجر الزيتون, وتفننوا في تعطيل «عدّادات» ساعات الكهرباء وسرقة تيارها الكهربائي, من اجل ماذا كل ذلك؟ طبعا من اجل نور ودفئ دنيوي,..بقي ان نقف جميعا على الآية الكريمة: (والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزاء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم), ونقول ان هذه الآية تنطبق على جميع انواع السرقات دون استثناءات, بما في ذلك سرقة «قرامي» شجر الدولة, وسرقة تياراتها الكهربائية, ..والبقية عند ساعي «عدّادات» ساعات الكهرباء. 
  اختصر لأقول: للأسف الشديد في وطني مدافئ وقودها حرام! فكيف ومتى سيسقط المطر؟؟؟؟؟