عاجل

إرادتان ملكيتان بقبول استقالة الشحاحدة وتكليف الخرابشة بإدارة وزارة الزراعة

الخلاصة والنتائج للضربات الصاروخية الايرانية على القواعد الامريكية

الكاتب : د.احمد عارف الكفارنة
التطورات الدراماتيكية  في المنطقة تنبئ بهدوء حذر بعد  الهجوم الإيراني على قاعدتين امريكتين فى العراق  قاعدة عين الأسد فى الانبار وقاعدة حرير فى اربيل  وبعد خطاب الرئيس دونالد ترامب   الهادئ حول الموضوع نفسه
 
. 1-السرعة فى الرد  للانتقام حسب العقلية الايرانية التى تكلمت عنها سابقا
 
2-عدم قدرة الولايات المتحدة على رصد الصواريخ المنطلقة  من الأراضي الإيرانية  وعدم التمكن من اسقاطها  ينبئ ان ايران لديها اسلحه بلاستية متطورة جدا ولاول مرة تستخدمها  كما هي ادعت
 
3-تخفيض الالتزامات النووية بتخصيب اليورانيوم بدون قيود ولا شروط ينبئ ان ايران قد حشرت فى زاوية  نتيجة العقوبات الامريكية  ومنع تصدير نفطها  بأنها تريد الحرب باى شكل للخروج من هذا المأزق
 
4-مطالبة الحكومة والبرلمان العراقي بسحب القوات الامريكية من العراق يعطى الضوء الاخضر للمليشيات الموالية لايران  بأن تعمل ضد القوات الأمريكية فى الساحة العراقية لتنتقم من مقتل  ابو المهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي
 
5-السؤال  ان وزارة الدفاع الأمريكية قالت لم يصب احد  نتيجة الهجوم بأذى والخسائر فقط هى مادية  وقد طمئن الرئيس الامريكي  شعبه بذلك  من خلال مؤتمره الصحفي ؟  قد يتبادر الى ذهن البعض  ان هناك ترتيب او تنسيق لهذة الضربه  الايرانية مع الولايات المتحدة الامريكية !! والجواب  استبعد ذلك
 
6-يمكن القول انه نتيجة لاخبار ايران الحكومة العراقية انها ستضرب القواعد الأمريكية فى العراق   بعد قليل صباح الاربعاء  ان الحكومة العراقية ابلغت القوات الأمريكية الى تستضيفها الحكومة العراقية  والاصول ان تعمل الحكومة العراقية ذلك لانها مرتبطه باتفاقات امنية معها  واصلا القوات الامريكية كانت  فى حالة ترقب وحذر
 
7- اى جيش فى العالم  يتحمل الخسائر فى السلاح والعتاد والبنية التحتية وحتى الأرواح دفاعا عن نفسة ووطنه  وعلمه لكنه ابدا لا يتحمل سقوط هيبته حتى لو باتفاق !!! واذا سلمنا بهذا القول فان من يسلم قواعده فارغة ويجلى جنوده لدولة أخرى لضربها فانه غير قادر على الردع او حماية نفسه او أصدقائه