امرأة تعود لزوجها بعد منشور على فيسبوك.. تفاصيل

السوسنة - قصة غريبة لإحدى الازواج انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي اثارت جدلا كبيرا وواسعا خلدت بها حب زوجان مخلصان لن تغيرهم الظروف واثبتت خلالها ان التسامح أساس التعايش. 
 
اقرأ أيضا : وفاة مخترع خاصية القص والنسخ واللصق
 
وفي تفاصيل القصة قرر شاب العودة لطليقته بعد انفصال دام أربع سنوات بسبب منشور كتبته على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ويقين أكد له أنه موجه له.
 
وبحسب المعلومات التي رواها الزوج نفسه فإنه انفصل عن زوجته بعد اتفاق ودي يراعي طفلته التي كانت مولودة حديثاُ حينها، حيث كان اتفاقهم على بقاءهم أصدقاء" في محاولة بعدم إنقاص أي مشاعر أسرية على الطفلة الصغيرة.
 
والتزم طليقها بهذا الاتفاق الى ان كتبت هي منشورا على صفحتها الخاصة قالت فيه: "حاولت أن أعتبرك صديقاً لي ولكني فشلت فأنت أول شخص دخلت قلبي واستملكته، وأنت من جعلتني "أم" لأجمل طفلة، كل ما أراها أتذكر تعابير وجهك عند قدومها لهذه الدنيا ووعدك لها بان تكون أسعد فتاة هي وأمها، أعلم أنني أخطأت بعصبيتي وشقاوتي معك ، ولكن لم أكن يوما أرغب في جعلك حزيناً أو أكون سبباً في بعدنا، لا أستطيع ان أبعد عن رأسي فكرة ارتباطك بأخرى ، فأنت حلمي الجميل الذي أغفو كل ليلة على أمل عودتك ، انتظرتك لسنوات حتى تعود، والآن علمت أن تلك السنوات كانت أصعب أيام حياتي والقادم أصعب وأصعب ، ومع ذلك أعذرك وأتمنى لك من كل قلبي الخير وعلي أن أتحمل نتيجة أخطائي"
 
منشورها هذا دفع الكثير من اصدقاءها واقاربها للتعاطف معها وبدأت التعليقات تنهال عليه الى ان رآه زوجها السابق "طليقها" الذي قرر ان يفاجئها فكتب لها: "هل تقبلين ان توجهي دعوة لطفلتي بأن تقبل حضور حفل زفافنا الذي غابت عنه".
 
اقرأ أيضا : في جريمة مروعة.. مُربية تطعن طفلة حتى الموت