هل يزور إسماعيل هنية لبنان؟ .. رامي احمد

يبدو أن علاقة الصداقة التي تجمع النظام المصري بحركة حماس قد شارفت على نهايتها، إذ تشير الأنباء عن استياء مصري من تصرفات حماس الأخيرة، حيث تعمدت الحركة الإسلامية الفلسطينية تجاهل التزامات مصر في المنطقة رغم الاتفاق الحاصل بين الطرفين.

وقد بدأ الحديث عن توتر العلاقة بين مصر والقيادة الحمساوية تحديداً لدى إعلان حماس إقلاع طائرة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، باتجاه طهران، بهدف المشاركة في جنازة قائد فيلق القدس قاسم سليماني، رغم التزام حماس أمام القاهرة في وقت سابق بعدم زيارة هنية لكل من لبنان وإيران خلال جولته الخارجية.
 
اليوم ومع تواتر الأخبار عن رغبة إسماعيل هنية في زيارة لبنان بنية لقاء الأمين العام لـحزب الله السيد حسن نصر الله، والقيادي وليد جنبلاط، وبعض القياديين اللبنانيين الآخرين، وامتثالاً للضغط الإيراني، تشير مصادر مقربة من حماس عن حالة تخبط لدى قيادات الحركة، ففي حين ترى بعض القيادات أن الزيارة ستكون مفيدة للغاية، ترى قيادات أخرى أن القيام بأي خطوة أخرى دون تنسيق مسبق مع مصر قد يؤدي حتماً إلى حدوث أزمة جديدة في العلاقات بين الجانبين قد تصل الى تسليط مصر عقوبات على حماس.
 
بعض المحللين السياسيين عزوا إصرار هنية على زيارة لبنان الى رغبته في لقاء الفلسطينيين هناك والذين يمثلون كتلة انتخابية لها وزنها، وهو ما يفسر سبب تكثيف قيادة الحركة لزياراتها إلى المخيّمات الفلسطينيّة في لبنان، والتي كانت آخرها زيارة رئيس الحركة في الخارج ماهر صلاح مخيّم عين الحلوة للّاجئين الفلسطينيّين في صيدا جنوب لبنان.
 
# كاتب فلسطيني  

أكثر الأخبار قراءة