سياسية مكسيكية تظهر عارية في اجتماع حكومي بتقنية الفيديو .. شاهد

السوسنة - بسبب الجهل بأمور التكنولوجيا ومواكبة تطبيقات التواصل الاجتماعي، إلى جانب الحظر الذي فرضه فيروس كورونا وإجراءات التباعد الاجتماعي، تعرضت السيناتور المكسيكية مارثا لوسيا ميتشر، لموقف محرج أثناء اجتماع حكومي جرى أمام كاميرا جهاز الكمبيوتر المنزلي خاصتها.


وبدأ الموقف الذي نشرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، عندما تلقت ميتشر 66 عامًا، وهي عضو في مجلس الشيوخ المكسيكي، دعوة رسمية لانعقاد اجتماع حكومي عبر تقنية الفيديو المرئي في 29 مايو/ أيار عبر منصة زووم، وهو إجراء اتخذته الحكومة المكسيكية خلال جائحة فيروس كورونا لتجنب خطر العدوى.
لكن نظرًا لانعدام خبرتها بالتعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة، وقعت السيناتور ميتشر بالمحظور، وظهرت عارية الصدر أثناء تغييرها ملابسها، دون أن تدرك أن كاميرا الجهاز تعمل.

مصدر يكشف تفاصيل قرارات الرزاز المرتقبة

وشاهدت المجموعة المجتمعة وهي نحو 15 عضوا إلى جانب محافظ بنك المكسيك وممثلي الصحافة، ميتشر على هذا الحال، وفور تسريب المقطع، أصدرت ميتشر اعتذارا عن خطئها غير المقصود.


وشرحت ميشر الحادث في رسالة مفتوحة، على الإنترنت ”وقع حادث مؤسف خلال اجتماع افتراضي مع زملاء من أعضاء مجلس الشيوخ حول الوضع الاقتصادي الحالي في المكسيك، والاستراتيجيات لمواجهة الوضع الطبيعي الجديد خلال الأشهر المقبلة“.


وتابعت ”قمت بتغيير ملابسي دون تحقق، وجلست على نفس الحال معتقدة أن الكاميرا بجهاز الكمبيوتر خاصتي لا تعمل، ثم تابعت المشاركة في الجلسة، لكن بمكالمة من عضوي مجلس الشيوخ أليخاندرو أرمنتا مير وأوفيديو بيرالتا سواريز، أدركت خطأي“.


ومضت السياسية المكسيكية في تقديم اعتذارها، مؤكدة أن هناك بعض قواعد السلوك التي لا يعفى منها أحد، وألقت باللوم في الحادث على نفسها، لعدم إتقانها بعد هذه الأشكال الجديدة من الاتصالات الرقمية.


في غضون لك، بدأت اللقطات ”سكرين شوت“ لعضو مجلس الشيوخ وهي عارية الصدر بالانتشار على وسائل التواصل الاجتماعي، ما فجر موجة من التعليقات المختلفة حول مظهرها ما بين متعاطف وشامت.


كما دفعت حالة الجدل التي سببها تسريب الصور، العضو التي تترأس أيضا اللجنة الحكومية للمساواة بين الجنسين، للرد على هذه الانتقادات في رسالتها التي قالت فيها إنها لا تخجل من جسدها، وكتبت تقول ”أنا ميشر، ولا أخجل من إظهار جزء من جسدي عن طريق الصدفة“.


وأوضحت كذلك ”أنا امرأة تبلغ من العمر 66 عامًا، وقد ربيت أربعة أطفال، ثلاثة منهم اليوم رجال محترفون ومسؤولون، وأشعر بالفخر بجسدي لأنني دعمتهم“.

العضايلة يوضّح حول موعد قرارات الرزاز المرتقبة