موافقة اممية على إدخال المساعدات لسوريا

السوسنة - وافق مجلس الأمن الدولي امس السبت، على دخول مساعدات إنسانية إلى سوريا عبر معبر تركي واحد لمدة عام واحد، يبدأ من صباح اليوم الأحد.

 ارتفاع قياسي جديد باصابات كورونا في اميركا


ويأتي هذا القرار بعد انتهاء مدة عملية إنسانية استمرت 6 أعوام بتفويض من الأمم المتحدة لإدخال المساعدات الى سوريا من جميع المعابر المتاحة.


وأعربت روسيا والصين عن رغبتهما في تقليص عدد المعابر إلى معبر واحد، مما يسمح للمساعدات الإنسانية بالدخول الى الأراضي السورية من معبر واحد في شمال غرب سوريا.

ومساء امس، انقسم مجلس الأمن الدولي بشأن تجديد مدة التفويض بستة أشهر أم عام، حيث أجاز القرار، الذي أعدته ألمانيا وبلجيكا وجرت الموافقة عليه باستخدام معبر واحد لمدة عام واحد.

وقال نائب المبعوث الروسي في الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي عقب التصويت، "روسيا تؤيد دوما إدخال مساعدات إنسانية إلى سوريا مع الاحترام الكامل لسيادة البلاد ووحدة أراضيها وبالتنسيق مع حكومتها الشرعية، حيث لا ينبغي تسييس هذه القضية".


وصوت 12 بلدا بتأييد مشروع القرار، بينما امتنعت جمهورية الدومينكان عن التصويت، وجاء التصويت الناجح بعد محاولتي تصويت فاشلتين على مقترحين روسيين، وتصويتين آخرين أعدتهما ألمانيا وبلجيكا استخدمت روسيا والصين حق النقض ضدهما.