عاجل

الأمن يكشف تفاصيل قتل شخص تغيب منذ شهرين

تصريحات جديدة بشان التعلم عن بُعد وخبير يطالب بهذه الإجراءات

 السوسنة - صرح الخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات، عن آثر البيئة الدراسية على الطلبة بين التعليم عن بعد والتعليم الوجاهي في الغرف الصفية.

وقال عبيدات في تصريحات عبر قناة "رؤيا"، إن هناك نحو 1500 مدرسة في الأردن عدد طلابها قليل ومعظمها توجد في القرى الأردنية، مؤكدا أن هذه المدارس يوجد فيها أمان وبائي أعلى من المدن.

وتساءل عبيدات : "ما الذي يمنع هذه المدارس من ممارسة عملها في الغرف الصفية، أما المدارس المكتظة فيبقى الأمر للمختصين في لجان الأوبئة والأمن الوبائي".

أما عن الأثر السلبي للتعلم عن بعد، أشار إلى أنه تم إلقاء العبء الأكبر على الأهل، وأن هذه الأسر غير مؤهلة، ومعظمهم من العاملين.

وأضاف أن مقدار التحصيل للطلبة لا يلبي درجة الاتقان للطالب ولا يستوعب المناهج المقررة له، مؤكدا إذا بقينا على التعلم عن بعد فسيكون الأثر كبير جدا.

اقرأ أيضًا :  إغلاق إدارة مول في عمّان وتوجيهات حكومية مشددة للمواطنين

واقترح عبيدات، البدء بنوع جديد من التعلم عن بعد، علما أن معظم الطلبة لا "ينتبهون" على المعلم، وخاصة أن بعض المعلمين لا يتقنون مهارات جذب اهتمام الطلبة.

وقال إنه من الممكن أن ندرس الطلبة عن بعد على غرار "أفلام الكرتون"، لأن الأهل لا يستطيعون أن يمنعوا أطفالهم من الإندماج بها، وقد تكون هذه الخطوة عاملا لجذب الطلبة للمواد الدراسية. 

وتابع بأن المطلوب من وزارة التربية والتعليم هو أن تقدم مادة بنفس هذا المستوى وليس درسًا على شاشة التلفزيون.

وفيما يتعلق بالأثر الإيجابي، قال إن التعلم عن بعد هو مستقبل الإنسانية، ولإنقاذ الموقف التعليمي على الوزارة أن تعد مفاهيم أساسية، وتتنازل عن التفاصيل الكثيرة.

كما نوه إلى أن الاطفال في الغرف الصفية قادرون على إقامة شبكة من العلاقات بأداوات التكنولوجيا المتاحة، مؤكدا أن تكنولوجيا أيضا تستطيع أن تحمي الطلبة من التنمر في الغرفة الصفية.

اقرأ أيضًا :  أنباء عن قتيل بالصريح .. وتجدد الاشتباكات المسلحة .. فيديو