النائب فريحات يوضح حول تصريحاته بشأن ’’حراك 24 آذار’’

 السوسنة - أصدر النائب ينال فريحات بيانًا توضيحيًا حول تصريحاته بشلأن فعاليات "حراك 24 آذار".

وقال النائب أنه تفاجأ بسبب نقل تصريحات "غير دقيقة" على لسانه خلال لقاء جمعه مع نواب ورئيس الوزراء.

وبحسب النائب فريحات، فإن ما قاله لرئيس الحكومة أن"جود معارضة قوية في الدولة هو دليل قوة للدولة وليس ضعف"، مضيفًا : "أن على الحكومة عدم شيطنة المعارضة ومطالبها الإصلاحية".

وفيما يتعلق بحراك ٢٤ اذار، ارتأت _ بحسب النائب فريحات _ الحركة الإسلامية عدم المشاركة بقرار مركزي حتى لا يتم شيطنة الحراك وإتهامه بالأجندات الخارجية وإلصاق التهم المغرضة به، في إطار الهجوم الدائم على الحركة الإسلامية وإتهامها بما ليس فيها من أجل إضعاف المعارضة الوطنية. 
 
اقرأ أيضًا :  السيسي: عقوبة رادعة لكل مسؤول عن حادثة سوهاج
 
وأضاف فريحات قائلًا : "أن القرار المركزي لا يمنع من مشاركة أفراد الحركة الإسلامية الذين شاركوا بالأمس ويشاركوا دوماً بالحراكات الشعبية، بل أن لهم معتقلين ممن تم توقيفهم بالأمس وشكلوا فرق دفاع حقوقية للمطالبة الفورية بالإفراج عن جميع المعتقلين". 
 
وعن مطالب الحراك لفت فريحات إلى أنها مطالب إصلاحية أتفق معها تماماً وارفض رفضاً مطلقاً وصف الحراك بأن له أي أجندات خارجية وغير وطنية، فأصحاب الأجندات هم من باع مؤسسات الدولة ونهب خيراتها وسرق لمال العام وحارب هوية البلاد وسعى لهدم قيم المجتمع الأردني الأبي.

وكانت وسائل إعلان نقلت عن فريحات قوله أن سبب عدم مشاركة الحركة الإسلامية بفعالية 24 آذار يعود لإيمان الحركة أن هناك أيادٍ خارجية توجه الحراك وتهدف لزعزة أمن الوطن.

اقرأ أيضًا :  مصر تكشف سبب تصادم قطاري الصعيد.. ماذا وراء الحادث؟