هل يُعد اليانسون خطرًا على الأطفال الرُضّع؟

 السوسنة -  يعد اليانسون من الأعشاب الطبية التي يكثر استعمالها منذ القدم في علاج أمراض الجهاز الهضمي والتنفسي، كما يتم استخدامها للأطفال الرضع، والسؤال هنا، هل يجوز استخدام عشبة اليانسون والاستفادة من فوائدها، للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عمر السنة؟.

 
تلجأ بعض الأمهات منذ القدم لتحضير شاي الأعشاب ومنها اليانسون، وتقديمه لأطفالهم الرضع الذين لم تتجاوز أعمارهم السنة، للتخلص من آلام البطن، الانتفاخ (بالإنجليزية: Bloating)، والمغص المعوي الشائع حدوثه عندهم.
 
ولكن العلم الحديث لا ينصح باستخدام شاي الأعشاب لمن هم دون سن السنة، وخصوصاً شاي اليانسون الياباني، ويعود السبب في ذلك إلى عدة نقاط:
 
أولًا:  تبين احتوائه على مواد ذات أثر سلبي على الجهاز العصبي عند الأطفال والرضع، يمكن أن تسبب لهم نوبات من الصرع (بالإنجليزية: Epilepsy) والتشنج، إضافة إلى التقيؤ وعدم انتظام الحركة.
 
اقرأ أيضًا :  ما حكم صيام الـ 30 من شعبان؟
 
ثانيًا: كما لاحظ عدد من الأطباء وأصحاب الإختصاص، ظهور بعض أعراض اضطرابات الجهاز العصبي عند عدد من الأطفال والرضع، الذين كانت أعمارهم تتراوح بين السنة والسنتين.
 
وقد كان هؤلاء الأطفال والرضع يتناولون يومياً على مدار فترة من الزمن، كميات مختلفة من شاي اليانسون الذي أظهرت نتائج تحليل عينات منه، إلى وجود مواد سامة تؤثر على الجهاز العصبي للأطفال والرضع عند تناولها.
 
أما بالنسبة الى تقديم الأعشاب بشكل عام، للأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنة، فهو غير موصى به، حيث لا توجد أدلة علمية كافية على سلامة استخدام مثل هذه الأعشاب لهم، وفي حال استخدامها، يجب أن يكون شاي الأعشاب خالي من السكر، وذلك للحفاظ على سلامة أسنان الطفل ونمو عظامه.
 
أما بالنسبة للأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن الستة أشهر، فيكون جهاز الهضمي لديهم غير مكتمل النمو، لذلك لا يجوز إعطاءهم الا الحليب بعيداً عن أي نوع من الأعشاب الطبية.
 
اقرأ أيضًا :  تقارير تكشف مشروع جوجل السري وأهدافه