في رمضان ابو شرت َمقطرز روحه برأس خشمه

الكاتب : عبدالله علي العسولي

 تخرج فوزيه من المطبخ وقت المغرب و كأنها غاطسة في علبه زيت قد ما بذلت جهد كبير لانجاز الفطور بالوقت المحدد... فرحانه لانها ادت ما عليها.رغم التعب ،وجهها احمر واديها لاطعهن الفرن اكثر من مرّه وبتركض ركاض على الفرن وعلى الغاز وعلى فرم السلطه.. تا تجهز كل شئ بوقته.

 
 يستيقظ من النوم ابو شورت مقطرز....مكشّر وبثاوب وبحك براسه
 
بس بدو الاذان يأذن و عيونو  منفخات من كثر النوم
 
وببلش يدور و يكحوش بالمطبخ ويتشمشم يمينا و شمالا
 
ويأخذ لفة على جميع الصحون و يفتح الثلاجه و يتأكد من العصير والحلويات و يقول  بس هاد الي طابخيتوه??
 
بيصدم بالفايت وبيدفش بالطالع
 
هنا يبدأ الشيطان يحوم في المطبخ من زاويه لزاويه والكل بيسكّت بالشيطان وبقول(أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ) ...وهيه قاعده بتتفقد وبتجّهز بالفطور وكل ساع بتصدم فيه....(يا ابن الحلال اقعد على
فراشك اساع كل اشي بيجي لعندك)..(هوه مطول الاذان طيّب )؟؟
 
الله يجيبك يا طولة الروح ...وكل ساع وانه متثاوب وشاتر الشورت لفوق وما بيطلع من المطبخ غير حاط علّه عقلبها.
 
الله يعينك يا فوزيه