عاجل

توقعات بارتفاع أسعار المحروقات الشهر المقبل ..تفاصيل

أخبار غير سارة بشأن السلالة الهندية.. تفاصيل


السوسنة- تتصدر الهند دول العالم من حيث المتوسط اليومي المعلن لعدد الوفيات الجديدة، إذ تشهد ثلث الوفيات العالمية المعلنة يومياً. وبلغ متوسط الإصابات على مدار سبعة أيام مستوى قياسياً، ببلوغه 390995 حالة.
 
وقالت وزارة الصحة إن الإصابات اليومية الجديدة ارتفعت بواقع 329942 حالة، بينما زادت الوفيات 3876 حالة. ويبلغ إجمالي الإصابات في الهند الآن 22.99 مليون والوفيات 249992.
 
وأطلقت السلطات الصحية العالمية تحذيراً من أن السلالة الهندية من الفيروس تشكل مصدراً للقلق على المستوى العالمي، في حين وسعت الولايات المتحدة حملتها للتلقيح ضد كوفيد-19، مع السماح باستخدام لقاح "فايزر- بايونتيك" لدى الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 12 و15 سنة.
 
وقالت منظمة الصحة العالمية إن سلالة الفيروس التي اكتُشفت للمرة الأولى في الهند العام الماضي، أصبحت مصدر قلق عالمي وإن بعض الدراسات تظهر أنها تنتشر بسهولة أكبر.
 
اقرأ المزيد: فصائل المقاومة تزف أخبارا مفرحة .. تفاصيل
 
 
وعلى الرغم من أن دولاً من مختلف أنحاء العالم أرسلت أسطوانات أوكسجين ومعدات طبية أخرى إلى الهند لدعمها في أزمتها، فلا تزال مستشفيات كثيرة في مختلف أنحاء البلاد تعاني من نقص الوسائل اللازمة لإنقاذ الأرواح.
 
وأعلنت منظمة الصحة العالمية أنها صنفت متحورة الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19" المكتشفة في الهند "بي 1.617" بأنها "مثيرة للقلق"، خصوصاً بسبب قدرتها على التفشي بشكل أكبر.
 
وصرحت الطبيبة ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية في منظمة الصحة العالمية عن مكافحة "كوفيد-19"، "هناك معلومات تفيد بأن "بي 1.617" أكثر قدرة على التفشي"، كما وعناصر تدفع إلى الاعتقاد بأنها قادرة بدرجة ما على مقاومة اللقاحات، "بالتالي قررنا تصنيفها متحورة مثيرة للقلق على مستوى العالم".
 
وأوضحت فان كيركوف أن تفاصيل إضافية ستنشر الثلاثاء في التقرير الوبائي الأسبوعي للوكالة الأممية، لكن الأمر يتطلب الكثير من الأبحاث حول المتحورة "لمعرفة كمية الفيروس المنتشر"، وأيضاً مدى قدرته على الحد من فاعلية اللقاحات.
 
وشددت فان كيركوف على "عدم وجود ما يوحي في الوقت الراهن بأن تشخيصاتنا، وأدويتنا ولقاحاتنا غير مجدية. وهذا أمر مهم"، وهي أكدت ضرورة مواصلة التقيد بالتدابير الصحية على غرار التباعد الاجتماعي، ووضع الكمامات، والحد من الاختلاط، الخ.
 
وتابعت فان كيركوف، "سوف نرى مزيداً من المتحورات المثيرة للقلق ويجب أن نفعل كل ما بالإمكان للحد من التفشي، والحد من الإصابات، وتجنب العدوى والحد من خطورة المرض".
 
 
 
وتعد هذه المتحورة أحد أسباب اكتساح الجائحة للهند التي تعتبر حالياً أكبر بؤرة وبائية في العالم، لكنها ليست السبب الأوحد.
 
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إنه لا بد من تعزيز قدرات أنظمة الصحة العامة للاستعداد لاحتمال ظهور سلالات من "كوفيد-19" لا تؤثر فيها اللقاحات حتى في الدول التي تقل فيها الحالات وتزيد فيها معدلات التطعيم.