عزيزي المواطن.. المسؤول المطلوب خارج الخدمة!


الكاتب : سامية المراشدة
 أحدهم يقول عجزت الإتصال بأحد الأرقام الذي احتفظت به في هاتفي لذلك المسؤول ،وقد مللت وأنا كل يوم أتصل على هذا الرقم لأجد الرد الآلي يقول لي الرقم المطلوب خارج الخدمة، لكن بعدها لم أمل من العودة بتكرار الإتصال لعل وعسى لأجد ما ينتظرني بإجابة غير متوقعه ليقول لي الرد الآلي الرقم المطلوب مفصول !. 
 
وأكمل المتحدث ويقول والله أرتحت بعض الشيء وهدأت نفسي وهدأ بالي من سماع الرد بأن الرقم أصبح مفصول وأنا كنت أعيش على أمل مزيف ،بأن يحدثني صاحب الرقم بلباقة وجمال الرد  ،فكثر الله خيره صاحب الرقم الذي أنقذ إنتظاري وافشل توقعاتي وأنا على عتبات الإجابة وقد حذفت  الرقم في النهاية وأنا حزين . 
 
 ويقول جلست طويلاً أتأمل الرقم الذي  حفظته مثل إسمي  والذي يتميز بتشابه الأرقام وأنه لمسؤول وعدني في يوم ألتقيته في مناسبة جمعتني به بشيء وأخلف وعده ،كنت أتأمل المسؤول وهو جالس في مكتبه وهو يحدثني عبر الهاتف ويقول لي "إبشر يا عم ملفك أمامي" يقول المتحدث كنت أتخيل أن  أراه بعدها وهو يستقبلني في مكتبه ويقول درسنا مشكلتك وقد وجهت أوامري لحلها وانتظر يومين فقط يومين وستكون راضياً سعيداً . 
 
صمت الرجل في لحظة كانت صدمة الرقم المفصول أهون من باب أغلق في وجهه ،صمت ليفكر بأن يذهب لمكتب المسؤول ويقطع المسافات  ويطلب اللقاء ، وفي يوم بالفعل ذهب ومعه أوراقه وشكواه ليجد جمهور المنتظرين أمام مكتب المسؤول، لأن انتهى  الدوام الرسمي دون لقاء ذلك المسؤول وتقول السكرتيرة معتذره من الجميع المسؤول مشغول ، ويقول المتحدث اضحكتني تلك الموظفة حينما قالت المسؤول  مشغول وكأنها تقول المسؤول مشغول بمكالمة أخرى .
 
ونسأل أنفسنا ماذا عن وطن يتحدث فيه الآف من المواطنين عن متاعبهم وشكواهم عبر التواصل الاجتماعي وغيرها ولم يجدوا أي تجاوب لقضياهم ،وأن أي قضية تطرح وكان رد المسؤول غير مبالي ومستفز ،وكم مسؤول ينزعج من ذكر اسمه في النقد الاجابي او السلبي ، وكم من مسؤول لا يهتم بالوسائل التواصل الاجتماعي و لا يقرأ ردة فعل المواطنين لأي قرار يتعلق بصحتهم أو بأقتصادهم  مثلاً، وفي النهاية نقول لا تحزن يا مواطن فأن المسؤول لا يجد وقت ليقرأ منتقديه ويأخذها ويدرسها بجديه ولا يرضى أن يغير قراراته بحجة أنه لا يقبل أن يظهر فشله في موقعه لأن يأتي من يحمل فشله مسؤول آخر ، فلا تحزن حينما تفصل الأرقام فهي تختصر العبارة  المسؤول خارج الخدمة