ارتفاع متوقع على فواتير السوبرماركت


السوسنة – وكالات - قال الرئيس التنفيذي السابق في سلسلة أسواق "سانزبوريز" الغذائية في بريطانيا، جاستن كينغ ، إن "العصر الذهبي للطعام الرخيص انتهى"، ولا بد ان يخصص الناس حصة أكبر من ميزانياتهم لمستلزمات البقالة.
 
وأوضح كينغ أن أسواق الأغذية ذات الأرباح المقدرة بمليارات الجنيهات الاسترلينية لا يمكن أن تكون قادرة على تحمل زيادة التكاليف المتصاعدة.
ويذكر أن الشركات الكبيرة المختصة بالبيع بالتجزئة تتعرض لضغوط كبيرة في سبيل الحفاظ على مستوى الأسعار ذاته وبخاصة بعد إعلانها عن نتائج مالية قوية.
 
وفي تصريحه الإعلامي قال كينغ "أعتقد بأننا ربما تجاوزنا العصر الذهبي. نحن ننفق حصة أقل بكثير من أي فترة تقريباً في التاريخ، في المتوسط، من ميزانياتنا الأسرية على الغذاء. لقد كان ذلك هبوطاً طويلاً ولطيفاً".
 
وأضاف "أظن أن ما سنراه سيكون ارتفاعاً في معدل ما ننفقه كله على الغذاء في الأجل البعيد. ويتطلب الأمر تعديلات في كيفية تحديد الأولويات في ميزانياتنا".
وفيما يخص فاتورة الغذاء للعائلات أوضح كينغ وجهة نظره قائلاً "بالنسبة إلى غالبية الناس، نستطيع أن نتخذ خيارات في شأن حصة ميزانيتنا الأسرية المخصصة للأغذية والأشياء الأخرى التي نملك القدرة على إنفاق المال عليها".
 
وفي دفاعه عن أسواق الأغذية "السوبرماركت" قال إن "صافي هوامش الربح فيها منخفض عند ثلاثة في المئة"، وأضاف "حتى لو لم تحقق محال السوبرماركت أي أرباح على الإطلاق، فإنها لن تتمكن من تحقيق أي تقدم كبير في تضخم التكلفة الذي يجري من خلال النظام".
وسجلت أسعار الأغذية ارتفاعاً بمقدار 5.9 بالمئة في السنة المالية الممتدة حتى مارس/آذار 2022. ويتوقع تسجيل مزيد من الارتفاعات، بسبب ارتفاع تكاليف الوقود والنقل والطاقة والأسمدة.