عاجل

ضجة كبيرة على مواقع التواصل في الأردن بسبب إدريسا غانا غاي وهذه أبرز التعليقات


 السوسنة - شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي عموماً وفي المملكة الأردنية الهاشمية ضجة كبيرة على إحالة السنغالي إدريسا غانا غاي، لاعب وسط باريس سان جيرمان، إلى لجنة تحقيق، فيما برزت كثير من الردود لنشطاء ومشاهير دعماً للاعب المسلم.

وفي التفاصيل، فقد غاب لاعب باريس سان جيرمان إدريسا غانا غاي عن الجولة الماضية من الدوري الفرنسي لأنه لم يرغب في اللعب بقميص عليه ألوان قوس قزح (رمز المثلية)، بحسب التقارير العالمية.

ومن بين ردود الفعل العالمية، علق خليل البلوشي المعلق الرياضي في قنوات بي إن سبورت بالقول: "حينما يتعلق الأمر بمبادئنا التي لا تتجزأ والمساس بها ،فلابدَّ لصوتِ الحق أن يعلو ،وللمواقف أن تبان ،وما فعله أدريسا جانا يُعبر عن موقفنا جميعًا ،وهذا ما أكده أبو تريكة مسبقًا "احترموا مبادئنا وعقيدتنا".

اقرأ أيضاً: لكل طلبة المدارس.. وزارة التربية والتعليم تحسم الجدل حول العطلة الصيفية وتمديد الفصل الثاني

كما علق زميله حفيظ دراجي قائلاً: "كل الدعم للسنغالي "إدريسا غانا غاي"  لاعب باريس سان جيرمان الذي يتعرض لحملة إعلامية شنيعة، و صار مهددا  بالعقوبة من طرف الرابطة الفرنسية بسبب رفضه دعم الشواذ و المشاركة في مباراة الدوري الفرنسي بقميص يحمل ألوان علم المثليين. (الفئة المقرفة) في نظرنا.

مضيفاً: "حضارتكم التي تدعو إلى احترام حرية التعبير هي "مجرد كذبة" لأنها تدعو إلى احترام حرية المثليين و تحرم اللاعب السنغالي من حريته في التعبير عن رأيه وقناعاته الشخصية."

أما على مستوى الأردن فقد جاءت أبرز ردود الفعل من الناقد الرياضي محمد عواد الذي كتب: "الخطير في قضية "غاي" أنهم ينتقدونه ويحققون معه ليس لأنه هاجم أو انتقد.. بل لأنه لم يدعم !! هو حتى لم ينطق بكلمة ضد فعالية الدعم من باب إدراكه أن ذلك شأن فرنسي بحت.. لا أفهم أي ديمقراطية تلك التي تجبرك على دعم ما لا تؤمن به .. الأمر بات مكرراً في عدة قضايا بشكل عجيب".

فيما عبر آخرون بترديد مقولة: "الميزان الأعرج يسمح بما يشتهون ويمنع مايكرهون."، في إشارة إلى معايير الغرب التي رؤوا أنها ازدواجية.

وارتدى اللاعبون في جميع أنحاء فرنسا في نهاية الأسبوع الماضي قمصانا خاصة، حيث تم وضع أرقام اللاعبين على قمصانهم وهي تتضمن ألوان علم المثليين، فيما وضع قادة الفرق شارة القيادة على أذرعهم بألوان قوس قزح، تعبيرا عن "التضامن في اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثلية الجنسية ورهاب المتحولين جنسيا".

اقرأ أيضاً:  توجيه وزاري الأربعاء