عاجل

أمريكا: نعترف ببكين فقط ولا ندعم استقلال تايوان


السوسنة - اتهم وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الخميس، بكين بـ"تأجيج التوتر إزاء تايوان"، وشدد على أن "السياسات الأميركية لم تتغير"، في أعقاب إعلان الرئيس جو بايدن استعداد واشنطن للدفاع عن الجزيرة، في خطابه حول الصين أمام معهد سياسات مجتمع آسيا.

 
وأضاف بلينكن: "فيما لم تتغير سياساتنا، ما تغير هو التهديد المتزايد من جانب بكين، مثل محاولة قطع علاقات تايوان مع دول في أنحاء العالم، ومنعها من المشاركة في منظمات دولية"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.
 
وتابع: "انخرطت بكين أيضا في خطاب استفزازي بشكل متزايد، وأنشطة مثل تحليق لطائرات جيش التحرير الشعبي قرب تايوان بشكل شبه يومي".
 
وأشاد بتايوان بوصفها "ديمقراطية نابضة واقتصادا رائدا"، وقال إن الولايات المتحدة ستواصل "علاقتها القوية غير الرسمية" بما يشمل تزويدها بأسلحة، لكنه كرر أن الولايات المتحدة تعترف ببكين فقط.
 
وقال: "نعارض أي تغيير أحادي في الوضع القائم من كلا الجانبين، لا ندعم استقلال تايوان، ونتوقع تسوية الخلافات بين جانبي المضيق بسبل سلمية".
 
وقال إن: "الصين هي الدولة الوحيدة التي لديها ثنائية الرغبة في تغيير النظام الدولي، والقوة الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية لفعل ذلك".
 
وتابع: "دبلوماسيتنا قائمة على الشراكة وتعزيز الاحترام للمصالح المشتركة.. ولا يمكن الاعتماد على أن الصين ستغير مسار سياساتها لوحدها".
 
وتابع: "الصين اليوم مختلفة تماما عما كانت عليه قبل عقود، فقد أصبحت قوة عالمية. بكين تؤمن أن نظامها السياسي هو الأفضل، ونحن لا نسعى لتغييره، بل نعتقد أن الديمقراطية هي التي تحفظ حرية وكرامة الإنسان".
 
واستطرد بلينكن في الحديث عن تايوان، قائلا: "سياساتنا تجاه تايوان لم تتغير، وهي قائمة على سياسة الصين الواحدة".
 
وأضاف: "سنحافظ على التزاماتنا وفق قانون العلاقات مع تايوان.. لدينا علاقات جيدة مع تايوان وسنسعى لتعزيز حضورها في المجتمع الدولي وعلاقاتنا معها".
 
وأشار وزير الخارجية الأميركي إلى أن "الحفاظ على الاستقرار في مضيق تايوان، مصلحة عالمية"، متعهدا بأن تواصل الولايات المتحدة "محاسبة الصين على أنشطتها في بحر الصين الجنوبي، ودعم شركائها في المنطقة".
 
وبدا أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، يخرج عن عقود من السياسات الأميركية خلال زيارة نهاية الأسبوع الماضي إلى اليابان، عندما قال ردا على سؤال، إن بلاده "ستتدخل عسكريا للدفاع عن تايوان إذا هوجمت من الصين".
 
وأكد في وقت لاحق أن "سياسة الولايات المتحدة حيال تايوان القائمة على الغموض الاستراتيجي، لم تتغير"، وذلك ردا على سؤال بشأن ما إذا كانت واشنطن ستتدخل بشكل مباشر أكثر من إمداد تايوان بالأسلحة.