سوريا: من الاحتجاجات إلى الفتنة و الحرب الصهيو غربيّة المدمّرة


11/03/2013 10:38

توفيق بن رمضان

لست من القوميّين و لا القومجيّين بل أنا مواطن عربي مسلم أعتزّ بهويّتي و حضارتي و تاريخ و إنجازات أمّتي، كما أنّ لي موقف واضح من الأخطاء و المصائب التي تسبّب فيها القوميّون في الحكم و القيادة و التسيير في العقود المنصرمة، فقد جرّوا على أوطاننا الويلات و المصائب، و لكن من باب الإنصاف هم لا يتحمّلون المسؤولية لوحدهم، بل التآمر الصهيو غربي و عمالة البعض من حكّام و نخب العرب له نصيب الأسد في كلّ ما حصل من كوارث في منطقتنا منذ أكثر من نصف قرن، هذا إن لم نحتسب تجاوزات فترة الاحتلال الغربي، و لكن و رغم كلّ الاحتقان و النقمة الشعبيّة على الأنظمة التي لم تضمن الحرّيات و لم تحترم حقوق الإنسان في مجملها، ورغم كلّ التسويغات و ربّما التعلّات، فلا يمكن القبول بهذا الشكل من التغيير الدموي المدمّر للأوطان و المشرّد للشعوب و المقتّل للأنفس، كما حصل في ليبيا و كما هو متواصل منذ أكثر من سنتين  في الشعب و الوطن السوري.

 

و لعلم الجميع حكّام و محكومين، إنّ من أسباب تخلّفنا و مصائبنا هو عدم حلّ مشكلة التداول على السلطة بشكل سلس و سلمي مثل ما حصل عند الدّول الغربية، و هذا مكمن قوّة الغرب و سبب تفوّقه و تقدّمه و ازدهاره، إنّه التوافق في وضع حلول ناجعة و فعّالة للمشكلة و المصيبة التي تعاني منها الإنسانية منذ آلاف السنين، وهي مشكلة التداول على السلطة بشكل سلمي، فقد اتّفقوا و تعاقدوا و تعهّدوا في دول الغرب على حلّ جذري يلتزم به الجميع في طريقة التداول و انتقال السلطة بشكل سلمي عبر انتخابات ديمقراطية نزيهة و شفّافة، جنّبتهم تدمير الأوطان و تقتيل الشعوب حققت لهم الإزدهار و الإستقرار و الأمن و التنمية بكل أشكالها. 

 

و رغم أنّ مثقّفينا المبهورون بالغرب و خاصة منهم المقلّدون له تقليدا أعمى في كلّ الأمور، تجدهم لا يطبّقون هاته المسألة إذا وصلوا للسلطة و تمكّنوا من الحكم، أي لا يقلّدون الغرب في طريقتهم في الانتقال السلمي للسلطة، و رغم أنّنا مسلمون في أغلبنا والله يحثنا في كتابه الكريم على الشورى حيث يقول "و أمرهم شورى بينهم" ناهيك عن الديمقراطية الغربيّة التي يتشدّق بها أغلب النخب العلمانية دون تبنّيها و الرضى بنتائجها إذا كانوا هم الخاسرون، و التي مكّنت الغرب من القفز و التفوّق على الحضارة العربية الإسلامية، فتفوّق الغرب مردّه هذا الحلّ السلمي في التداول على السلطة مع العدل و الإنصاف و احترام المواطن، و لكن هذا ما لم يفعله العلمانيون و اللائكيون الذين استلموا الحكم بع الاستقلال، و من المفارقات الغريبة و العجيبة أنّهم يستوردون كل شيء و مبهورون بكلّ شيء من الغرب، إلاّ أنّهم عندما تصل الحكاية للحريات و التعددية و الديمقراطية يصيبهم العمى و الصمم، فقد وجد الغرب حلولا سلمية و جذرية لمشكلة التداول على السلطة و جنّب أوطانه مصائب التدمير و الحروب و الصراعات في كلّ مناسبة تحوّل أو إزاحة حاكم و لكن حكّامنا و نخبنا السياسية لم يقتفوا أثرهم في هاته المسألة رغم أنهم يقلدون الغرب في كثير من الأمور.

 

و من دلائل ازدواجية المعايير و الكيل بمكيالين بل من دلائل التآمر و العمالة اجتهاد حكّام الخليج في إيجاد حلا سلميا في اليمن و تطويق المشكلة بأقل الخسائر و الأضرار، و العجب كل العجب من تناقضهم و تآمرهم على سوريا، فلماذا عملوا على التهدئة في اليمن و دفعوا نحو التصعيد و ألّبوا المعارضة و سلّحوها في سوريا؟ و هل سيعتبر كل الحكّام بما فيهم حكام الخليج في الحاضر و المستقبل ممّا حصل في ليبيا و ممّا هو حاصل في سوريا، فهل سيستوعبون الدرس من هذا التدمير للأوطان و الزهق للأنفس في كلّ تحول و انتقال للسلطة من حاكم إلى آخر.

 

و المصيبة و الكارثة و الطامة الكبرى في أوطاننا العربية أنّه كلّ في كل مناسبة تغيير حاكم يقتلون الشعوب و يعودون بالأوطان ثلاثون سنة إلى الوراء، و في كلّ مناسبة تحول للسلطة و الحكم ينتشر التدمير و الخراب و التقتيل و الاستنزاف للموارد و الطاقات و تزهق فيها الأرواح و تعطل فيها الحياة في المدارس و المؤسسات، و هذا كلّه يستنزف الأوطان و الشعوب و يصب في مصلحة أعداء الأمة.

 

و أعلنها لكل العالم، أنا لست  من مؤيّدي الرئيس بشّار و نظامه، و لكنّني أقف موقف المحايد و أقول لا يمكن القبول بهاته الطريقة في التغيير المدمّرة للأوطان و الطاقات و الزاهقة للأرواح و المهلكة للممتلكات و المؤسسات و الساحقة للأطفال الأبرياء و المرمّلة للنساء و الهاتكة للأعراض، فمتى يوضع حدّا لهاته الفتنة و متى يكفّون عن التحريض و التأليب و هل من رجال شرفاء و عقلاء يوقفون هاته المحرقة في سوريا؟

 

نائب سابق كاتب و محلل سياسي تونسي

 

romdhane.taoufik@yahoo.fr