البالـــّــــون

mainThumb

07-08-2008 12:00 AM

لكل منكم بالونه ، فلا يعيّـر كبيرنا صغيرنا ، اختلفت الأعمار والأقدار ، فاختلفت معها البالونات ، حجما ونوعا ولونا وغاية ، فبالونات الأطفال ، ملوّنة مزخرفة ، جميلة الشكل ، صغيرة الحجم ، سريعة الانفجار ، يدفعون ثمنها كل ما يملكونه في حصالاتهم ، أو ُتهدى لهم من العمّات والخالات، وأحيانا تتساقط عليهم من سماء الأفراح ، مع بقايا الألعاب النارية . ولكم أنتم ــ معشر الكبار في السنّ والقدر ـــ بالوناتكم الخاصّة ، ووجه الاختلاف بينكم وبين أطفالكم ، أن بالوناتكم تشاركون بصنعها ، وتكبيرها ، والدعاء لها بطول العمر . وتعليق التمائم والتعاويذ في رقابها . وانحناءة الرأس مع مدّ اليد بكل أصابعها ، مع كل خطوة تخطوها .

وفرق آخر أهـم مما سبقه ، وهو أن بالوناتكم ( معشر الكبار سنا) تتفـلـّت من بين أصابعكم ، بأسرع مما تتفلت حسناتكم ، وان انفلتت ، لا تستقرّ على الأرض ، بل تصعد للسماء، فوق من صنـّعوها وصيـّروها ، في الوقت الذي تبقى عيونهم شاخصة ذاهلة ، تتبعها أنّا ذهبت ، تحلم بعودتها وترجو بقاءها . أما بالونات أطفالكم ، فتتفجّر تحت أقدامهم إن ملـّـوها ، وتتقطـّع بطونها ورقابها إربا إربا ، بين أظافرهم إن كرهوها وعافوها، وكثيرا ما يجعلونها ُلعبة يتسلـّون بها ، حيث يربطونها بأقدامهم ، ويتنافسون في الدوّس عليها و(تفقيعها) ،

أما بالوناتكم فهي أجل وأرفع من (التـّفقيع) والدوّس ، بل هي التي تدوس وتؤلم ، وتجعل غيرها لعبة وتسلية ، وهي التي ( تــفقّـّع) الرؤوس بعد أن (تفقـّع) القلوب، كما ستقطـّع الأعناق وتحرم البطون .

لقد حار الفلاسفة وأهل الحكمة والبصيرة ، في أمر هذا الكائن ( البالون ) ، وتمنّع على خيال الشعراء والمبدعين ، وعجزت العقول وألا لسنة عن الإحاطة به والإفصاح عنه. كائن غريب عجيب ، حيّر العقول والألباب ، يتلـوّن بألوان شتى ، ويتشكـّـل ويتمظهر، بهيئات ُيعجزنا وصفها .

سلب عقولنا صغارا ، وحين كبرنا ......اختار كلّ منّا بالونه ، فيبدأ بالنفخ فيه ، وكلما كبر البالون ، احتاج هواء أكثر، فهو لا يشبع الهواء ولا يملـّه ، بعض المتحمسين يجودون عليه بكل أنفاسهم ، حتى تتقطـّع . وبعضهم ينظـّفونه، ويبيـّضون وجهه بأكمام عباءتهم ، وبعضهم يقيم على شرفة الولائم والأفراح والموالد . حتى إذا كبر البالون بأنفاس الناس وعرقهم ، وتضخّمت أوداجه ، وصار أكبر مما تخيـّلوه ، حينها سيغيب رأسه في جسده ، وستتبدّل أعضاؤه ، فلا رأسا له ولا قوائم ، حينها سيأنف المشي على الأرض ، ويأبى الاستقرار عليها ، وان اضطـّر، فهو بالكاد ُيلامسها ( اعذروه فقد امتلأ هواء) .

وحين تشرق الشمس ، ويسخن الهواء ، سيطير البالون ، وسيرحل بلا عودة ، بأنفاس من نفخوه ، وبأوجاعهم ،وبآمالهم ، وبدعواتهم . وهناك على الأرض ، لا زالت أكفهم ( من صيـّروه) مرفوعة للسماء ، ترجو عودته ، لكن التيار سيجرفه ، كما جرف غيره من بالونات . سيرحل البالون بالأنفاس والأوجاع ، ودعوات الأمهات ، وستبقى العيون شاخصة ، والأفواه فاغرة تنتظر العودة .

لكن البالون رحل ، رحل ولن يعود ، وسوف لن يبقى معلقا متلألئا في السماء ، وان تقلّب من جنب إلى جنب ، وان تنقـّل من ركن إلى ركن ، فغدا عند الظهيرة ، سيسخن ما بجـوفه ، وسيتمدّد ، وستعجز جدرانه عن وقف هذا التمدد ، وستحلّ الكارثة .

سينفجر البالون ، وستتناثر الأنفاس التي بداخله ، رائحة نتنة ، تتبعها الأشلاء التي ستتساقط بين الطرقات ، وستهرب القطط والجرذان من نتانتها .

 

T_obiedat@yahoo.com