الشيعة .. كثرة الأحزان لا تُعمر الأوطان!.

mainThumb

12-09-2007 12:00 AM

أحيا شيعة العراق ذكرى مولد المهدي المنتظر، حيث زيارة الشعبانية إلى كربلاء، وكان ما كان من فاجعة القتال بين جماعتين شيعيتين. وقبلها أحيوا الذكرى (1245) لوفاة الإمام موسى بن جعفر (183هـ)، بمهرجان لا يغيب عن ناظره كارثة الجسر، حيث راح ضحيتها ألف وثلاثمائة ويزيد.


وإن تباين المؤرخون في ولادة المنتظر تباينوا حول وفاة الإمام الكاظم، بين وفاة طبيعية، واغتيال سياسي. وذكر اليعقوبي (292هـ) أن الرشيد (ت 193هـ) دعا الوجهاء للنظر في جسده، وكان سجيناً، ليشهدوا أنه خال من أثر اغتيال. أما الغرض من طرح جنازته على جسر بغداد فيقول الأصفهاني (ت 356هـ): لإبطال إشاعة أنه كان المهدي المنتظر (مقاتل الطالبيين).

وقد أورد جواد علي (ت 1987) في «المهدي المنتظر..» آخذاً عن «الغيبة» للطوسي (ت 460هـ): بعد وفاة الإمام كتب ولده الرضا إلى وكلائه بشأن الأموال فلم «يستجب لطلبه الوكيل زياد بن مروان بمبلغ 70 ألف دينار، وكذلك علي بن حمزة بمبلغ 30000، وعثمان بن عيسى الرواسي بنفس المبلغ، وإنما نازعوا في شرعية الرضا بدعوى أن الإمام السابق لم يمت، وإنما اختفى». إلا أن الذين فشلوا في ترسيخ مهدوية الإمام موسى من أجل المال نجحوا مؤخراً في إحياء مشهد الجنازة.

ليس محايداً م?Zنْ ينكر على الإمام مظلوميته كونه مات سجيناً، مع اجماع المذاهب على ورعه، لكن المتاجرة بآلامه بهذه الصورة تبدو أمراً مؤلماً. وصار معلوماً أن طرح الجنازة على جسر بغداد، قبل العبور بها إلى الجانب الغربي، مقصود لفضح حيلة المستولين على الأموال، وهي ما يعرف بسهم الإمام. ومن المرجح أن صياغة المشهد بهذا الشكل الدرامي ظهر مؤخراً، فالرثاء والنوح كان مختصراً على الإمام الحسين (قُتل 61هـ). ولا ريب أن ممارسة الطقوس الشعبية، وبهذه الفوضى يشل عمل الدولة، وخصوصاً إذا كانت هي المشجعة. بل ويكلفها أموالاً وأرواحاً، حيث الصرف الرسمي حالياً على المواكب.

ربما جاءت المغالاة بذاكرة الأحزان رداً على حجب الممارسة طويلاً، حتى انفجرت بقوة في أول انفراج. لكن، الإلحاح بمهرجانات الأحزان، وبهذا الشكل المعطل للحياة، والمؤدي إلى تكريس الفوضى والإشغال بطقوس متواصلة، والإنفلاق حتى داخل الطائفة نفسها، مثلما حصل بكربلاء مؤخراً، أخذ يبرر ذلك المنع، وإن كان مجحفاً. ولو نظرنا الأمر معكوساً نجد المعارضة التي حاولت تسخير تلك الشعائر لشعاراتها، في ما مضى، استمرت وهي في الدولة تلعب اللعبة نفسها، وكأنها حصرت منافع الشيعة من الديمقراطية بتكثير المواكب وفرض خطاب الحزن وسياسة التجهيل! مع أن هذا التكوين العراقي الأصيل ـ الشيعة ـ أولد للعراق كباراً في الفكر والعلم والسياسة والاجتماع والفن.

تجد العراقي يباري الأمم الأخرى بأسماء انتجتها مدينة الكاظمية نفسها، حيث جرت الطقوس: عالم الاجتماع علي الوردي (ت 1995)، والمؤرخ جواد علي (ت 1987)، وعالم الدين هبة الدين الشهرستاني (ت 1967)، والسياسي محمد فاضل الجمالي (ت 1997)، والخبير بالأنساب حسين محفوظ، وصاحب «الصلة بين التصوف والتشيع» كامل مصطفى الشيبي (ت 2006)، وغيرهم. ومن هذا المكان ظهرت بالعراق الدعوة إلى الألفة بين المذهبين بسعاية الشيخ محمد مهدي الخالصي الابن (ت 1963). وتفيض الآن منه أيضاً الدعوة إلى التسامح بين الأديان والمذاهب بسعاية السيد حسين بن إسماعيل الصدر.

قال هبة الدين الشهرستاني في مجلة «العلم»، قبل الحرب العالمية الأولى، في احجام العلماء عن ترشيد الدين الشعبي: «صار العالم والفقيه يتكلم من خوفه بين الطلاب غير ما يتلطف به بين العوام» (دراسة في طبيعة المجتمع العراقي، عن مجلة العلم). ولو عكسنا الحالة على القيادات الحزبية الدينية اليوم لوجدنا كلمات السيد الشهرستاني تعنيهم تماماً، فهم إذا خلوا بمثقف انتقدوا الممارسة وشجبوها، وإن خلوا إلى أصحاب المواكب شجعوها. وإضافة إلى طلب الكسب والاستفادة من مزريات الأحوال بتحشيد الجموع وراءهم، فان علماء الدين قد يخشون مما واجهته دعوة السيد محسن الأمين (ت 1954) إلى تشذيب الأحزان، حيث أنشد فيه أحد خطباء المنبر الحسيني: «يا راكباً إمّ?Zا مررت بجلق.. فأبصق بوجهِ أمينها المتزندق». ولو علمنا ما هي منزلة الأمين في العلم والدين والمذهب، لأدركنا كم كان هذا الخطيب جريئاً على العلماء، وفياً لتجارته.

يبدو من تسخير الفضائيات للدين الشعبي، وبهذا الثقل أن وجهاء الشيعة لا يميزون بين عصر وآخر، ولعلهم لا يعلمون أن احتفاليات الأحزان بهذا الاصرار على جلد الذات والبكائيات لا تعمر الأوطان، إذا علمنا أنهم في قمة السلطة. وستبقى الأحزان تمارس بالسلوك الجمعي، وبهذا المستوى، وتستغل من ساسة وتُجار، وعلى حد قولة الجواهري: «إذا لم ينلها مصلحون بواسل.. جريئون في ما يدعوه كفاة». نعم، من وزن الشهرستاني والأمين.