نشيد السلام على النغمة السورية

mainThumb

02-09-2007 12:00 AM

اعتدنا منذ سنين كثيرة أن نُنشد أناشيد سلامنا الجوفاء ، حتى أننا ربما كففنا عن التفكير في مرحلة ما لفرط ايماننا بأناشيد السلام التي صنعناها وحدنا ، مفصولين عن الواقع في الشرق الاوسط ، الى أن تعلم هذا الواقع استعمال أناشيدنا وأحلامنا استعمالا هازئا سيئا. صدّقنا كثيرا ، الى حد أننا مقتنعون بأن السلام في الشرق الاوسط في متناول اليد اذا ما شئنا فقط ، وتعلم أعداء السلام وعلى رأسهم سوريا استغلال سذاجتنا هذه.
طورت دمشق طريقة: ففي كل مرة تُدفع فيها الى ضائقة ، يوجه مسؤولو النظام اصبع الاتهام الى اسرائيل ويزعمون أنها لا تريد السلام ، ونبدأ ، نحن الذين سدّت أناشيد السلام رؤوسنا ، بالهمهمة: ويبتهج السوريون ، انهم يُهمهمون.
وكيف نُهمهم؟ ، بأننا لا نفهم هذه الحيلة السورية ، لهذا نثير مطالب سابقة: أن يُحل حزب الله ، وأن توافق سوريا على هذه الشروط أو تلك ، وأن يحدث هذا أو ذاك ، وتُرى رسالتنا غير صادقة وينجح السوريون بأن تقع التهمة على اسرائيل.
فاذا كان الامر كذلك فقد حان وقت تغيير هذه السياسة تغييرا كاملا ، في المرة القادمة التي يتهمنا فيها السوريون كعادتهم بأننا لا نريد السلام ، يجب بدل أن نتلعثم أن ننهض وأن نقول على أوضح نحو ، وأن نعلن بأن الحديث عن تغيير سياسة: صحيح. لا نريد أي سلام مع النظام السوري ، لا نريد أي علاقات مع طغيان الأقلية العلوية ، سوريا دولة مهمة وجارة مركزية ، وعندما تصبح ديمقراطية ، وتفهم معنى السلام وتنزل عن طلبها للمناطق الذي لا يوجد وراءه أي نوايا سلمية سنقيم معها علاقات سلام ، لكننا لا نريد أي محادثة مع النظام المسؤول عن القتل الوحشي لعشرات آلاف السوريين في أحداث حماة في 1982 ، وعن قتل سجناء سجن تدمر ، وعن قتل عشرات من الزعماء والساسة اللبنانيين ، وعن التحريض الشديد طوال سنين على اسرائيل واليهود ، ومع المسؤول في دمشق عن قتل رئيس حكومة لبنان والذي سيحاكم في القريب.
هكذا ، ببساطة ، بلا حياء أو تهرب ، وهذه هي الحقيقة.
يسأل المحللون عندنا مرة بعد مرة هل حان وقت السلام مع سوريا؟ ، ويسألون دائما عن عامل الوقت ، متى ، لكن ماذا عن ماذا؟ ، هل نريد سلاما مع هذا النظام؟ ، هل كلمة "سلام" تسبب ردا بافلوفيا؟ ، أنحن رجال آليون؟ ، ألا يوجد لنا تقدير؟ ، ألا يوجد لنا ثقة بالنفس؟ ، وكرامة شخصية؟.
من جهة السوريين ، سيسبب لهم هذا الموقف الاسرائيلي الحرج ، لانهم اذا أبرزوه على أنه شهادة على رفض اسرائيل ، فانهم سيوجهون بأيديهم المصباح الكبير نحو قائمة جرائمهم واخفاقاتهم ، وهاكم المفارقة: عندما نزعم أننا نريد السلام ، يهاجمنا مسؤولو النظام العلوي الكبار في دمشق ، وعندما نقول ببساطة إننا لا نريدهم في السلام سيضعفون.
تنبيه آخر: لا توجد لسوريا علاقات سلام مع أي دولة عربية ، وتراوح علاقات دمشق بالدول العربية في الأكثر ، وبجاراتها على نحو خاص ، بين العداء والبغض المتبادل ، وعلاقات سوريا بلبنان ، وبالاردن ، وبتركيا ، وبالعراق ، وبمصر ، وبالسعودية ، وبالسلطة الفلسطينية وغيرها علاقات عداء ، فهل نبدأ فهم عظم المفارقة التي آمنا بها؟.