الحديث عن اتفاق يوضع على الرف

mainThumb

13-01-2008 12:00 AM

من المحبب لاولمرت أن يتباهى بصداقته الشخصية مع بوش ، و يرى فيها ذخرا سياسيا داخليا وخارجيا من الدرجة الأولى ، وتبادل الثناء العلني بلغ ذروته في الزيارة: "رجل رؤيا ، رجل قوة ، أنا اصدقه" (بوش عن اولمرت) ، "شكرا لله بان بوسعي أن ادير مفاوضات سياسية فيما هو الى جانبي" (اولمرت عن بوش) ، ولكن شبكة العلاقات بين الرجلين ليست متساوية ، ليس لان بوش يقف على رأس قوة عظمى واولمرت زعيم دولة صغيرة ومتعلقة ، بل لانه في الموضوعين المركزيين ، ايران والفلسطينيين ، كل واحد منهما مقيد بقيود سياسية داخلية ، والثاني يمكنه في افضل الاحوال فقط أن يحاول الاقناع.

ومثلما يعمل اولمرت كمحفز وضاغط في الموضوع الايراني لدى بوش ، فان بوش يعمل لدى اولمرت في الموضوع الفلسطيني ، ففي القدس بدا الرئيس حازما اكثر من أي وقت مضى في استعداده للتدخل في المسيرة السياسية ، بل وتحدث عن "ضغط" وعن "هز" ، وفي محادثات مغلقة كان أكثر فظاظة ومباشرة ، وحث الطرفين على التحرك ، والا فانهما سيفقدان الاهتمام الرئاسي الذي سيوجه الى شؤون اخرى ، وعن الرئيس السوري ، بشار الاسد ، تحدث بوش باستهزاء.

لقد طرح مراقب سياسي مجرب هذا الاسبوع نظرية المؤامرة: اولمرت معني بأزمة مع افيغدور ليبرمان حول المسيرة السياسية ، وحتى بانسحاب غاضب لاسرائيل بيتنا من الائتلاف ، وكيف؟ هجر اليمين بسبب "مسائل اللباب" سيقيد العمل بحكومة اولمرت مهما كان ما سيقوله تقرير فينوغراد ، و باراك سيجد صعوبة في الانسحاب وتفجير المسيرة السياسية في مثل هذه اللحظة الحرجة ، وحتى ميرتس ستضطر الى توفير شبكة أمان.

الزيارة الرئاسية ، على الاقل في اجزائها العلنية ، لم توفر حاليا جوابا على المسألة الحاسمة للمسيرة السياسية: وكم هو بوش ملتزم بها والى أي مدى سيمضي من أجل حثها ، يمكن التقدير بانه معنى ومشارك اكثر مما كان في الماضي ، ولكنه يواصل الجلوس على الجدار ، بوش سيحاول ان يمسك اولمرت وعباس في كلامهما ويدفعهما الى الامام ، ولكن هذه هي مأساته: الى أن يتوفر زعيمان معتدلان يريدان تسوية ، ستكون قوته السياسية قد انهكت ، ومحظور أيضا ان ننسى ان زيارته الى الشرق الاوسط لم تأت لحث السلام في البلاد المقدسة ، فقد بدأت كرحلة الى دول الخليج ، واسرائيل والسلطة اضيفتا الى الجدول الزمني بعد ذلك فقط.

في استعراض اجراه للمراسلين حاول مستشار الامن القومي لبوش ، ستيف هادلي ، شرح لماذا لن تقوم دولة فلسطينية في عهد ولاية بوش ، فقد قال أن الطرفين سيحاولان انهاء الاتفاق قبل نهاية الولاية ، اذا ما نجحا ، وسيكون هذا انجازا عظيما ، وهادلي قال ان الحديث لا يدور عن "موعد نهائي" بل عن "هدف" ، ولكن الرئيس منذ زمن بعيد لم يعد يوهم نفسه بالنسبة للدولة حقا ، فبناء مؤسسات فلسطينية "سيستغرق زمنا" ، وتطبيق خريطة الطريق "سيستغرق بعض الزمن" ، وباختصار ، الخطوات العملية ستستغرق "زمنا اكثر مما يتطلب البحث في المسار والتفاصيل للدولة الفلسطينية".

على أية حال يدور الحديث عن اتفاق يوضع على الرف ، استكماله سيكون متعلقا بكل الاحوال بالادارة الاميركية القادمة ، وبعض المشككين في واشنطن وفي القدس يشخصون منذ الان علائم على ان الفلسطينيين قرروا بانه قد يكون من الافضل لهم انتظار الادارة القادمة: القادرة أيضا على التخطط والتنفيذ ، هذه العلائم هي التشدد في المطالب الفلسطينية: انسحاب كامل ، سيادة كاملة ، قدرات عسكرية ، وهذا لا يبشر بالخير للمفاوضات التي يفترض أن تبدأ الاسبوع القادم بين لفني وابو علاء في المسائل الأساسية.