أمريكا تلعب بالنار ؟؟؟

mainThumb

12-12-2021 03:56 PM

هناك مثل يقول (مجنون ومعه بأروده) وذلك تعبيرا عمن لا تحكم تصرفاته الحكمة والرؤية  العقلانية  ولديه بندقية  بما يعني بانه سيجر كل من حوله الى حفلة  قتل ودمار وهذا  ما ينطبق على حال تصرفات الولايات المتحدة  حول كافة قارات العالم  اجمع والمشكلة  الكبرى انها تملك قنابل نووية  التي  قد تسبب دمار وخراب العالم اجمع نظرا لسياساتها الجهنمية حول العالم اجمع
 
فها هي تتحرش وتتدخل وبشكل سافر في شؤون روسيا من خلال حشد اساطيلها في البحر الأسود والقيام بالمناورات الاستفزازية ضدها وها هي تحرض دول الاتحاد الأوروبي من اجل استفزاز روسيا وتزودهم بالأسلحة الفتاكة وتبتزهم  من اجل مناكفة روسيا وخاصه أوكرانيا  التي تحرضها من احل الانضمام الى الاتحاد الأوروبي والناتو وذلك بهدف نشر قواعدها العسكرية  فيها  لكي  تكون على حدود روسيا لتشكل تهديدا حقيقيا لاستقرار روسيا
 
وكذلك ها هي أيضا ترسل بوارجها الحربية وغواصاتها النووية الى بحر الصين من اجل ردع واخافه والتآمر على الصين  وفوق كل ذلك تقوم بتحريض تايوان والدول الاخر المجاورة للصين من اجل مواجه الصين  وزعزعه استفلال الصين  والتي هي السبب الرئيسي  في إبقاء تايوان في عداء مع الصين التي هي أصلا جزء لا يتجزأ من الصين تاريخيا
 
طبعا وحتى لا ننسي ما تمارسه الولايات المتحدة   أيضا في بقيه بقاع الأرض سوآءا في الشرق الأوسط او ضد كوبا او ضد فنزويلا وحتى في افريقيا   حيث تتدخل في كل تفاصيل وشؤون الدول وحتى  حياة  البشر فيها   
 
فيا ترى ماهي حجه أمريكا في كل هذه البلطجة قد يقال انها  تدافع  عن امنها القومي  وهذه الذريعة ليست بصحيحة فأمريكا تبعد  عن روسيا  وكذلك  عن الصين الاف الكيلو مترات  فكيف للصين وروسيا السكوت عن امنها القومي وهي تحشد قواعدها ومدمراتها النووية   على حدود الصين وروسيا   وكذلك بالتحريض الدائم للدول المجاورة للصين وروسيا  وتزويدهم بكل وسائل  الدمار والخراب والفتن و كما تقوم بذلك مع بقيه الدول الاخر التي تختلف مع سياساتها الهمجية
 
ان كل هذه العنجهية   والزعرنة الأمريكية قد تقود الى حرب يكون بنتيجتها خراب و دمار  العالم   ولكن عليها ان لا تعتقد  بانها ستكون بعيدة عن ذلك الدمار والخراب الذي ستكون هي من يتسبب به   والاهم من كل ذلك  فان على دول الاتحاد الأوروبي ان تعي جيدا بأن الولايات المتحدة لا تعبأ لا بأمن دول الاتحاد الأوروبي ولا بشعوبها
 
 لأنه   اذا ما حصلت تلك الحرب المدمرة ستكون شعوب دول الاتحاد الاوروبي هم وقود هذه الحرب المدمرة فعلي العقلاء فيها ان وجدوا ن يقولوا  لأمريكا كفي  وان يتمردوا  على الخنوع التاريخي  لأمريكا  وسياساتها الهمجية   والبحث عن كل ما من شأنه ان يتعايشون مع جيرانهم بأمن وسلام ورخاء والعمل على التنافس  العقلاني و المعقول  وليس بما تريده السياسات الأمريكية الهوجاء وغير العاقلة .