هل جدري القرود يحدث بسبب لقاح أسترازينيكا؟ أطباء يفجرون مفاجأة

mainThumb

08-06-2022 11:17 PM

 السوسنة -  أثارت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الجدل بما نشرته من مزاعم حول حالات جدري القرود الأخيرة باعتبارها أثر جانبي للقاح فيروس كورونا الخاص بشركة أسترازينيكا، ويرتبط هذا الادعاء بأن اللقاح يستخدم أحد الفيروسات الغدية التي تصيب الشمبانزي، كناقل للمادة الجينية الخاصة بفيروس كورونا المستجد.

لكن اكدت وكالة "فرانس برس"، ان هذه الفكرة، ليس لها أساس في الواقع"، وذلك لأن فيروس جدري القردة، والفيروس الغدي المستخدم في لقاح كورونا ينتميان إلى عائلات مختلفة، كما قال خبير الأمراض المعدية في مركز جيل الطبي بجامعة جاتشون بكوريا الجنوبية، البروفيسور إيوم جونج شيك، إن اللقاح لا يمكن أن يولد فيروسات جديدة داخل البشر ويسبب شيئاً مثل جدري القرود.

الجدير بالذكر ان الفيروس الغدي هو ناقل اللقاح، ما يعني أنه مجرد وسيلة لنقل التعليمات الجينية إلى الجسم لتحفيز إنتاج بروتين سبايك مشابه لبروتين فيروس كورونا المستجد، وبعد ذلك يؤدي إلى استجابة مناعية حتى يتمكن الجسم من محاربة عدوى حقيقية.

ووصف عالم الأوبئة في الجامعة الكاثوليكية في كوريا الجنوبية، البروفيسور يو جين هونج، هذه الشائعة بأنها "جاهلة للغاية"، وقال إن هذا الادعاء ينبع من فكرة أن الشمبانزي يشار إليه على نطاق واسع بالقردة، حيث أطلق جدري القردة على المرض اسمه، لأنه تم اكتشافه لأول مرة في مجموعة من قرود المكاك في عام 1958 والتي كانت قيد الدراسة لأغراض البحث.

ما لا تعرفه عن زراعة الخلايا الجذعية

مع العلم ان القرود ليست الحيوانات الوحيدة التي تصاب بالمرض، حيث ان القوارض هي المستودع الطبيعي الأكثر احتمالا لجدري القرود، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.