شخصية سعودية تتسبب بإعتزال عمرو أديب

mainThumb

27-07-2022 12:27 PM

السوسنة - بقرار صدم الجمهور والمحبين، أعلن الاعلامي المصري ​عمرو أديب​، خلال برنامجه الحكاية الذي يعرض على قناة "ام بى سى مصر"، عن قرار اعتزال العمل الاعلامي خلال سنة او أقل، واعطاء فرصة للاعلاميين للشباب.

وأكد أديب ان التلفزيون خبرات كبيرة، وهو حتى هذه اللحظة ورغم عمله الطويل في الإعلام، ما زال يخطئ، ويتعرض لمشاكل، مضيفا: "أنا مش عبقري أوي"، ولم يتبقى له الا سنة واحدة او أقل وسيترك الإعلام، حسب وصفه.

وأشار الاعلامي المصري، أنه بدأ حياته المهنية صحفيًا، قبل ان تأتيه الفرصة للعمل في قناة أوربت، وكان يعتقد حينها أنه سيعمل معدا، ولكنه فوجئ أنه سيعمل مذيعا، رغم انه لم يقف أمام الكاميرا أبدا سابقا، ولم يتحدث في ميكرفون ولا يعرف ماذا يقول، وخاصة ان المذيعين حينها كانوا يتحدثون باللغة العربية الفصحى، وليست بالعامية، كما يفعل الآن في برامجه، وكان هناك ايضا شروط لشكل المذيع.

اما حول المذيعين الشباب، انتقد عمرو اديب تهميش الشباب، وعدم اعطاءهم الفرصة للظهور على التلفاز لاكتساب الخبرة في المجال الاعلامي، حتى لو ارتكبوا الاخطاء، حيث أشار انه اخطأ في بداياته واستمر ولم يستسلم لأن ثمة من وقف بجانبه واعطاه الفرصة، وما زال الى الآن يرتكب الأخطاء لكن خبرته ساعدته بإكمال عمله.
 وخلال حديثه، نعى الاعلامي ​عمرو أديب​، المخرج السعودي عبدالله باجسير، الذي توفي قبل أيام، وقدم التعازي لعائلته، معربا عن امتنانه له، لأنه احتضنه، ووقف بجانبه في بداياته، وكان له فضل كبير عليه في مجال العمل الاعلامي، فهو يعتبر احد تلامذته، وقال: «علمني وسابني على راحتي، قال لهم سيبوه محدش يضايقه".
وسبب حديث عمرو أديب عن الاعتزال، ضجة على مواقع التواصل، وسط مطالبات بالتراجع عن هذا القرار، والبقاء في عمله كإعلامي قوي وله وزنه في مصر وخارجها، ورجح البعض ان وفاة المخرج السعودي عبدالله باجسير، كان له دور بقرار المذيع، وخاصة ان باجسير كان يؤمن بالشباب ويشجعهم، وهذا ما يريد ان يفعله اديب، خاصة بعد ان انتقد إحجام المؤسسات الاعلامية الخاصة عن منح فرص اختبار للشباب.