طفلة تحمل من واقعة اغتصاب والطبيبة تفجّر مفاجأة

mainThumb

08-08-2022 02:03 AM

السوسنة - بواقعة تخلو من الانسانية، حدثت في ولاية إنديانا الأمريكية، تعرضت طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات، الى الاغتصاب، من قبل رجل تم العثور عليه وايقافه فيما بعد، وتسببت واقعة الاغتصاب هذه الى حمل الطفلة بجنين.

ورغم ان قرار المحكمة العليا الأمريكية إلغت حق النساء بالاجهاض، أقدمت طبيبة أمريكية تدعى كيتلين برنار، على إجهاض الطفلة الحامل، لتفتح بعدها السلطات تحقيقاً مع الطبيبة.

وكانت طبيبة أمراض النساء والولادة، قد اكدت خلال الشهر الماضي، بأنّها أجرت عملية الإجهاض للفتاة، بعدما تجاوزت فترة الستة اسابيع التي يُسمح خلالها بالخضوع للإجهاض، وذلك بعدما تواصل معها أحد زملائها.

وسافرت الفتاة إلى إنديانا لأنها تسمح بالإجهاض حتى الأسبوع الحادي والعشرين من الحمل، لكن سلطات هذه الولاية تعارض الإجهاض وتبحث في حظره بشكل نهائي، بسبب السكان الذين أغلبيتهم من الجمهورين المعارضين للاجهاض.

وعلى سياق متصل كانت قد شهدت بعض الولايات الاميركية تظاهرات حاشدة شارك فيها الالاف تنديدا بقرار المحكمة العليا في أمريكا بإلغاء حق الإجهاض في البلاد، ورفعت الشابات بهذه التظاهرات لافتات وشعارات اكدن فيها حق التصرف بأجسادهن.

كما أعربت شخصيات رسمية عن استيائها من هذا القرار، منهم المستشار الألماني أولاف شولتس، الذي أعرب عن قلقه حيال الغاء قانون الحق في الإجهاض، كما شاركت حاكمة ولاية نيويورك الديمقراطية كاثي هوشول في التظاهرة، واصفة المحكمة العليا بالرجعية، معلنة عن تخصيص 35 مليون دولار لتمويل الرعاية الصحية لعمليات الإجهاض.

إقرأ ايضا: