رسالتي في يوم المعلم العالمي

mainThumb

05-10-2022 05:11 PM

طوبي للمعلم والمعلمة ' وعد من الله ورسوله في اكرام المخلصين واصحاب الهمة العالية والايادي البيضاء واصحاب الغرس الطيب

المعلمين والمعلمات الافاضل و صُنّاع العلم والمعرفة والارتقاء بالابناء الي بر الامان ومساندتهم الي الحصول علي اهلي درجات العلم ومعاول بناء الأمم والشعوب 
المعلمات والمعلمين في كل مكان في العلم و في الميدان التربوي الاردني  لكم كل الاحترام والتقدير وكل عام وانتم بالف خير

5/10/2022  يوم المعلم هو يوم وطني وعالمي كونه يبني ويتشئ الاجيال ويقومها لتكون اللبنة الاساسية في العطاء والثبات. والعيش السليم 

وتكريم مهنة الشعب وكل معلم ومعلمة هو أرقي انواع السلوك واحلاها و يشرفني أن أتقدم إلي كل معلم ومعلمة في وطني الغالي الاردن وفي كل مكان بصادق التقدير والامتنان على كل بقعة وفي كل منارة من منارات العلم والنور على أرض اردننا الغالي  الطهور، ولا يسعني في هذا اليوم المميز بكم إلا أن أتقدم بأصدق التهاني والتبريكات اليكم وعبارات الامتنان لكم جميعا بهذه المناسبة الغالية ويومكم هو كل يوم بالاحترام والتقدير والحب والانتماء .

إن الاهتمام و الاحتفال بيوم المعلم من المناسبات المُبجّلة التي نحرص جميعًا على إحيائها، تقديرا للمعلم، وعرفانا بسمو رسالته، وتثمينا لجهوده، وتكريما لعطائه، وإيمانا بأهمية دوره في حمل رسالة العلم التي حملها كل معلم وكل معلمة مخلصة لوجه الله تعالي باعتبارها أعظم الرسالات وأجلها، لنقدّم جزيل الشكر والتقدير للمعلمين والمعلمات، على ما بذلوه ويبذلوه من جهود مخلصة، وعطاء موصول في العملية التعليمية والحمد لله علي اننا نعتبر انفسنا معلمين اولا واخيرا ورونا وابدا . واللهم كما احييتنا معلمين امتنا معلمين .
والكل يعي قيمة التعليم ويدرك مسؤولياته وان تحقيق الأهداف التربوية مسؤوليتنا جميعا تجاه الوطن الغالي وهي مسؤولية كبيرة وعظيمة، تحتاج منا إلى همة و عزيمة وإصرار، وتعاون وثيق يسمو بعطائنا ويجسد حبّنا ووفائنا وصادق انتمائنا لهذا الوطن الغالي العزيز بقيادته الهاشمية الفذة وأهله، الذي عوّل علينا في تربية أبنائه، وبناء رجاله صنّاع قادة مستقبله، وحملة لواء غده و مستقبله في الوقت الذي نفاخر الأمم بعلمكم وعطائكم اللامحدود اينما تكونوا في ارجاء ومناطق العالم تقدمون رسالة تربوية فاخرة ومقدرة .
كونوا على يقين وثقه بأن ثقه الناس بكم تعانق عنان السماء وتزينها في الأخذ بأيدي أبنائكم، ومضاعفة الجهود المخلصة المثمرة التي ترتقي بهم تربويا و أخلاقيًا وعلميًا و مهنيين . وترفع طموحهم وتغرس في نفوسهم مبادئ الدين السليم وتعليماته ، وتعزز فيهم كل خير وفائدة للحياة قيم الانتماء والولاء للوطن الغالي وقائد الوطن، وحبّ العلم والارتقاء به والتوسع بكل مجالات الحياة والصبر عليه والتنافس فيه، لأنه سبيلهم إلى الرفعة والسمو. والارتقاء دوما الي الاهالي بانجازات تربوية وتعليمية عالية المستوي ،

ونسأل الله العلي القدير دوما ونتضرع له دائمًا أن يوفقنا وإياكم على تبليغ رسالتنا، والوفاء بأمانتنا، تحت ظل قيادتنا الهاشمية الحكيمة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه والملكة الغالية التي قدمت جائزة التميز لكل معلم ومعلمة متميزة وارتقت في المهنة مع اصحابها واهلها  المعلمين .

وكل عام وأنتم منارات العلم والمعرفة ومنبه للعطاء والتميز والرقي
كل عام ومعلمنا بالف خير وسعادة وبركة
كل عام و وطننا مليء باصحاب الهمة والشموخ والعز والكبرياء المنمق بالكرامة والاصالة والطيب والانتماء لكل مقراتنا وانجازاتنا علي مستوي الوطن الغالي  حمي الله وطننا قيادةً وشعب
ولكم خالص الاحترام والتقدير

 

*الخبيرة التربوية في الادارة التربوية