تَوّ و هَسَّه عند عرب فلسطين

تَوّ و هَسَّه عند عرب فلسطين
الكاتب : أحمد ابوبكرة الترباني

يعلمُ أهل النسبِ وطلبة العلم أن عرب فلسطين على أربعة أنساب إما من ( جذام أو لخم أو طيء أو عاملة ) وأكثرهم من ( جذام وطيء ) ومن بطون جذام الباذخة بالمجد في فلسطين ( الترابين ، الوحيدات ، الجبارات ....... الخ ) وكذلك من بطون طيء الباذخة بالمجد في فلسطين ( الحوارث ..... الخ ) والقبائل العربية كثيرة ليس المقام هنا مقام سرد الأسماء والأنساب ..

 فمن كلام أهل القرى والمُدن الفلسطينية من العرب ؛ كلمة ( هَسَّه ) بمعنى ( الآن ) .. و ( هَسَّه ) هي اختصار لكلمة ( هذه الساعة ) = ( هــ = هذه ) =  ( سَّه = ساعة ) ..

فهم يقولون : ( هَسَّه و هسَّاع ) وهي بمعنى ( هذه الساعة ) كقولهم : ( هسَّه شربت ) و ( هَسَّاع شربت ) أي : ( هذه الساعة شربت ) ..

وكذلك كلمة ( تَوّ ) وهي من كلام عرب بئر السبع  من أمثال قبيلة الترابين العطوية الجذامية وكذلك الوحيدات .... وغيرهم من عربان جذام ..

و ( تَوّ ) بمعنى ( الساعة الآن ) كقولهم : ( تَوّ شربت الماء ) أي : الساعة شربت الماء ..


وقال الخطابي في ( غريب الحديث )  ( 1/102 ) : ( قال عمر بن شبة : قال الشعبي : دخلتُ البصرة فرأيت حلقة عظيمة في الجامع ، وإذا هي حلقة الأحنف ، فسلمت وجلست ، قال : فما مضت إلا توَّةٌ حتى قام الأحنف في قصة ذكرها ، يريد بالتوَّة : الساعة الواحدة .. ) .

ونقل ابن منظور في ( اللسان ) ( 1/354) : ( والتوة : الساعة من الزمان ) .

وقال الزبيدي في ( التاج ) ( 1/8309 ) : ( قلت :  ومنه قول العامة توة قام ، أي : الساعة ) .

ومعنى ( تَوَّا )  في قولهم : ( جاء تَوَّا ) أي : جاء قاصدا لم يتخلف في الطريق  أورد هذا ونقله الخطابي في ( غريب الحديث ) ( 1/102 ) .

وكذلك يقول عرب بئر السبع ( لِّسَّع ) أي : لا الساعة ، وهي من اختصاراتهم ، ( لِّسَّع ) = ( لـ = لا ) = ( سَّع = ساعة ) .

يقولون : ( لِّسَّع ما شربت  ) أي : للساعة لم أشرب  ..

عبد الله محمود -

19/04/2015 | ( 1 ) -
أحسنت .. بارك الله فيك

.. -

19/04/2015 | ( 2 ) -
..

الهاشمي - كلام جميل

19/04/2015 | ( 3 ) -
ومن بعض الكلام (أرعيه) يعني ها هو ومن المفروض ان تكون من الرعايه وايضا (ما وديه) لا ود اي لا اريد وايضا ( خرون ) مثل الكاتب الترباني اي الضليع بالكتابة فنقول له ما اجمل خرونك وايضا ( مجيف) بمعنى الجوف وما يحمل من عمق الدلالة بالمعنى كما يستخدمها الكاتب فنقول ترباني مجيف .