التخطيط بالسيناريو اداة فاعلة لادارة الازمات

التخطيط بالسيناريو اداة فاعلة لادارة الازمات
الكاتب : د. ابراهيم الخلوف الملكاوي

 غرقت عمان من اول شتوة خلال 45 دقيقة ونتج عنها خسائر بالارواح والممتلكات، لا اريد الخوض بتفاصيلها فوسائل التواصل الاجتماعي لم تقصر ابدا بهذا الموضوع فنقلته صوتا وصورة وتعليقا، مشيرة جميعها الى التقصير الواضح لبعض الاجهزة المعنية!!! وبكل اسف فان هذا السيناريو يتكرر كل عام ونتحدث عن نفس الموضوع ونفس الاسباب متجاهلين الحلول والاستعداد المسبق لسيناريو واضح لا يوجد فيه اي تعقيد ولاغياب للمعلومات ولا تشابك بالمتغيرات المحيطة به والمتسببة به. فمثل هذه الازمة من السهل جدا التعامل معها وادارتها وبالتالي السيطرة عليها او ايصال اضرارها الى اقل درجة ممكنة.

 

لكن. ماذا لو كان هناك غياب كامل للمعلومات؟ ماذا لو كان الحادث جديد من نوعه اي يحدث لاول مرة ولا يوجد سوابق؟ ماذ لو لم يكن لدينا الكوادر والمعدات اللازمة للتعامل مع الحدث الجديد؟ الى غير ذلك من الاسئلة. 
 
فهنا لا بد من منهج جديد فكرا وممارسة للتعامل مع مثل تلك الازمات واشير هنا الى طريقة التخطيط بالسيناريو وهي منهجية مناسبة جدا للتعامل مع الازمات وظروف التعقيد البيئي وحالات عدم التأكد، حيث انها تعيش المستقبل بالحاضر، وذلك من خلال تصور احتمالات المستقبل وكيفية التصرف حيالها، وفي حالة الفيضانات والسيول كما حدث بالفعل حيث والتي وصفت بالازمة يتم تصور مثل هذه الاحداث بسيناريو سيء متشائم واخر جيد متفائل ومن ثم تمثيل الوضع من خلال دراما ويتم مشاهدته من قبل المسؤولين ليتم اثناء المشاهدة طرح الافكار والحلول وبعدها وضع الحلول المثالية وتجريبها على ارض الواقع، فهم يعيشون المستقبل بالحاضر.
 
وعليه، فان رسم السيناريوهات يتضمن قدرا كبيرا من المصداقية والواقعية والشمول بعيدا عن الاطر الرسمية ويعبر عن وجهات نظر متعددة ومتنوعة اضافة الى ان هذه المنهجية تمنح المنظمة القدرة والمرونة في التعامل مع البيئة الخارجية مهما بلغت درجة التعقيد، ويدعم قراراتها الاستراتيجية. كما يسهم بعملية التنبؤ بالاحداث المستقبلية والاستعداد لها. 
 
نهاية القول فان التخطيط بالسيناريو هو مجموعة افتراضات درامية  حول المستقبل قائمة على ماذا لو؟ وبالتالي توفير الحلول المناسبة لكل افتراض، وهي بالتالي تسهم بتحسين نوعية التفكير والخروج به عن الاطر الفكرية العادية والرسمية وبالتالي ما ينتج عنه من ممارسات سليمة وتحفيز الافراد وتعلم المنظمة وبالتالي التحسين المستمر للاداء.
 

بثينه - الذهاب للمشكله وليس انتظارها

10/11/2015 | ( 1 ) -
اصبت الحقيقة فمعالجة المشكله قبل وقوعها وهذه ادارة سباقة فاعلة وليس ادارة اسعافية

اردني غيور - علم حقيقي

10/11/2015 | ( 2 ) -
يسلم ثمك وقلمك دكتور والله فمرة جديدة وممتازة بالفعل تعيش المستقبل بالحاضر كل الشكر والتقدير

عبدالرحمن الملكاوي - كلام في محله

10/11/2015 | ( 3 ) -
كلام في محله وابداع منك يا دكتور

راغب بالتعلم - الجديد

10/11/2015 | ( 4 ) -
مشكور دكتور بالله ظل دائما اكتب لنا ما هو جديد بالادارة حيث انني من متابعين كتاباتك