عاجل

اخر مستجدات ازمة المعلمين والحكومة

الغرب المتصهين... ضرب سورية بأردغان و ضرب أردغان بسورية

 الغرب المتصهين... ضرب سورية بأردغان و ضرب أردغان بسورية
الكاتب : توفيق بن رمضان
نشرت منذ سنة 2012 مقال عنوانه "أيّها الأردغان لقد خيّبت آمالنا" و قد قلت لأردغان في خاتمة المقال أنّ ما فعله في سورية سيرتدّ عليه و على وطنه و على كلّ من دفعوه من أشرار الغرب المتصهين المتربّص بأمّتنا و أوطاننا و شعوبنا... و لكم نص الفقرة الاخيرة من المقال: « أيّها الأردغان لا تتصوّر أنّك ستكون من الفائزين و الرّابحين بما فعلته في الشّعب و الوطن السّوري، بل إنّ الأرواح التّي أزهقت في سوريا و الدّمار سيطارداك دائما و ستصلك اللّعنة و الخزي ممّا اقترفته مع من دفعوك للعمل على تصعيد و تأجيج الأوضاع لتدمير سورية و تحطيم و سحق و تشريد شعبها المسكين و لن يرحمك التّاريخ و لن يسامحك الله. أيّها الأردغان لا تتصوّر أنّ وطنك محصّن ممّا يحصل في المنطقة، بل إنّ مستقبلك و مستقبل الشّعب التّركي مرتبط ارتباطا وثيقا بمستقبل الأمّة العربيّة و الإسلامية لا الغرب و دول النّاتو، ويحك أيّها الأردغان كان من الأحرى بك أن تعمل و تدفع نحو المصالحة و التّهدئة في سورية و ليس نحو التّصعيد و التّقتيل و الدّمار، و أذكرك بما قاله الله في كتابه الكريم: "بسم الله الرّحمن الرّحيم : إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ"»
 
لقد توسّم العرب الشّرفاء خيرا في الزّعيم أردغان و تصوّروا أنّ هذا الزّعيم التّركي سيجبر ما انكسر منذ قرن بين الأخوة العرب و الأتراك بعد مشكلة الحرب العالمية الاولى و ما خلّفته من أحقاد و ضغينة، و لكن بعد الذّي حصل في سورية و بعد تورّط الزّعيم التّركي في الكارثة السّورية عاد العرب و الاتراك إلى نقطة الصّفر فقد عادوا إلى وضعية مائة سنة إلى الوراء و كبرت و اتّسعت الشّقة من جديد بين العرب و الاتراك، و للأسف فقد ضيّع أردغان الفرصة لعودة العلاقات الطبيعيّة مع الشّعوب العربيّة و خاصة شعبي سورية و العراق ناهيك عن الجزء الهام من الشّعب الكردي المتواجد في تركيا و خارجها.
 
لم أكن أتصوّر أنّ الزّعيم التّركي أردغان بهاته السذاجة السّياسية حتّى يقع في الفخّ الذّي نصبه له الغرب المتصهين حتّى ينخرط في المؤامرة لتكون نهايته السّياسية بهذا الشّكل، فقد تورّط بكلّ وضوح في تدمير سورية و في إشعال نار الفتنة و في دعم المجموعات الارهابية المتطرّفة بالرّجال و العتاد فقد سمح "للجهاديّين المزعومين" بالتّحرك بكلّ حريّة و العبور عبر الحدود التّركيّة السورية.
 
و ها هو الشّعب التّركي أصبح الآن يعاني من الارهاب و العنف و التّطرّف و الانشقاق و انعدام الأمن و الاستقرار على أراضيه، زيادة عن الإنقلاب الغربي في المواقف، فالغرب بعد أن ورّط أردغان في سورية ها هو ينسحب و يتركه يتحمّل كلّ التّبعات و يواجه كلّ المشاكل الطّارئة لوحده، بل لا شكّ أنّهم سيكيلون له الإتّهامات بسبب تساهله في ترك المتطرّفين يعربدون دخولا وخروجا من و إلى سورية عبر الاراضي التّركية، فقد انهزم أردغان و داعميه من دول العرب و الغرب و خسر خسران ما بعده خسران بتورّطه في المؤامرة التّي حبكت ضدّ سورية، فلا هو و حلفاؤه تمكّنوا من إسقاط الرّئيس بشّار و لا هو غنم الإنضمام إلى دول الاتّحاد الأوروبي، بل إنّ الغرب المتصهين دفعه و ورّطه في المؤامرة التّي حيكت ضدّ سورية سنوات قبل تحرّك الشّعب التّونسي ضدّ نظام بن علي و ذلك بشهادة الوزير الفرنسي السّابق السّيد رولون دوما، ها هو تورّطه في الازمة السّورية يدمّره سياسيا بل سيجعله في موقع المتّهم بعد دعمه للإرهاب و الارهابيّين و قد تكاثر الخصوم عليه في الدّاخل و الخارج.
 
 
أما الأغبياء و المساكين من أبناء التيّارات الاسلامية من المتنطّعين المغرر بهم، فقد قدّموا خدمة للصّهاينة و الغرب المتصهين من حيث لا يعلمون، حيث جعلوا من أنفسهم وقودا و حطبا للفتنة و المؤامرة التّي حيكت ضد سورية، فقد قدّموا خدمة للمشروع الصّهيوني لم يكن ليحلم بها زعماء و قادة الكيان الغاصب في فلسطين بتدمير سورية و إضعافها و إهدار طاقاتها و مواردها، هذا في ما يخص الجوانب الضاهرة أما الجانب الخفي و الغير معلن و الغير مطروح في الاعلام المتصهين فهو استدراج للمتشّددين و جعل سورية مصيدة لكلّ من يحملون عقيدة قتالية ضدّ المنظومة الصهيو-غربية، فقد عملوا على استدراجهم للمصيدة السّورية و العراقيّة من أجل جلبهم و جمعهم ومن بعد سحقهم دون أن يخسروا فلسا أو جنديّا واحدا، بل عملوا على التّخلّص منهم بإجناد عرب و اموال و عتاد عربي مع مساعدة غربيّة بقنصهم من الجو بالوسائل التّقنية الحديثة المتنوّعة دون خسائر ولا مواجهة مباشرة على الميدان فقد استوعبوا جيدا الدّروس من تورّطهم في العراق و أفغانستان.
 
كاتب و ناشط سياسي تونسي 
 
romdhane.taoufik@yahoo.fr