كان الله في عون الرزاز..

 كان الله في عون الرزاز..
الكاتب : باسم خريس
لست من المثبطين ولا من هواة تكسير الاجنحة وما زلت مصرا على ان لا دولة الرزاز و لا اي اردني اخر بمفرده يستطيع ان يحل ازمات الوطن عميقة الجذور،دون تشكيل حكومة انقاذ وطنية تضم كل مكونات المجتمع الاردني السياسية والشعبية.
 
اما وقد شاء الله ان يتم تكليف دولة الرزاز بهذه المهمة الكبيرة والكبيرة جدا في ظل تنامي الغضب والاحتقان في الشارع الاردني وتزايد التظاهر والاحتجاجات،ارى من الواجب اسداء النصح لدولته.
 
اولا-الاستفادة من موقف جلالة الملك الداعم للمطالب الشعبية.
 
ثانيا-اولى مهمات دولته يجب ان تتركز على تهدئة الشارع الاردني وطمأنته واقناعه بايقاف التظاهر والاعتصامات والاضرابات وذلك من خلال القيام بالخطوات التالية:
 
1-اغلاق المطارات والحدود واعتقال كل من ساهم بتدمير الاقتصاد الاردني وسرق المال العام ومقدرات البلد وتحويلهم لمحاكمات عادلة،وذلك كي لا يهربوا خارج البلد.
 
2-البدء بحملة تطهير في وزارات و مؤسسات الدولة تبدأ بالمسؤلين من الدرجتين الاولى والثانية  كخطوة اولى وتعيين الرجال المناسبين مكانهم.
 
3-سحب مشروع قانون الضريبة والتحضير لقانون اخر يلقى قبول غالبية الشعب وذلك من خلال اطلاق حوار وطني عام حوله.
 
4-التنسيب لجلالة الملك في حل مجلس النواب الذي فقد ثقة الشعب والاعلان عن موعد لاجراء انتخابات حرة ونزيهة ولو على اساس القانون الانتخابي الحالي السيئ على ان يقوم المجلس الجديد باقرار قانون جديد وعصري.
 
5-التريث والتروي باختيار الاشخاص الذين سيحملون الحقائب الوزارية بحيث يكونوا من الاكفاء واصحاب النزاهة .
 
6-الاعلان عن الغاء الوزارات والهيئات المستقلة والادارات التي ليس لها لزوم.
 
7-التوقف عن ارسال الوزراء والمسؤولين للمشاركة في المؤتمرات والندوات الدولية والاستعاضة عن ذلك بتكليف سفرائنا في الخارج للقيام بهذه المهمة باستثناء تلك ذات الطبيعة الفنية.
 
ثالثا-مشاكلنا الاقتصادية في معظمها ناجمة عن ابتزاز الاشقاء والاصدقاء لنا عند تقديم المساعدات،يعطونها اذا مشينا بتوجهاتهم ويمنعونها ان لم نفعل.
 
لا بد من اعادة النظر في تحالفاتنا الاقليمية والدولية،هناك من الدول الشقيقة والصديقة الاخرى من هو على استعداد لتقديم يد العون لنا،لماذا لا نمارس السياسة من اجل مصالحنا ونتوجه الى هذه الدول؟!،و عندها ستجد بان الكل سيجري ورائك واعطاءك ما تريد.
 
اتمنى من كل قلبي ان ينجح دولة الرئيس المكلف في مساعيه وجهوده لانقاذ البلد،وليعلم ان الكل يراقبه ويرصد افعاله.
 
اللهم احم الاردن واهله من كل سوء.