ذهول

ذهول
الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية
ضمتهم مناسبة اجتماعية عامة.. وفي بعض هذه المناسبات يمسك زمام الحديث أحدهم ، فيتحدث ويتحدث والكل ما بين مصغ إليه وبين لاه عنه ، وهو يسترسل كما لو أن الجميع يعيرونه كل اهتمامهم .
 
قال صاحبي : وكان يتحدث عن التدخين ومضارّه ، وكيف أن الدين يعتبره من الخبائث لأنه يضر بالصحة وأخذ يشرح ما قاله الأطباء بهذا الصدد شرحا مسهبا كما لو كان طبيبا مختصا بأمراض الصدر والشرايين ، وعندما أعطى الموضوع حقه طبيا انتقل إلى حقل الإقتصاد وبيّن أن شراء علبة من الدخان يعتبر إسرافا نهى الله عنه فكيف بمن يدخن ثلاث علب يوميا ؟ وقال بأن ثمن هذه العلب من حق نفسه وحق أولاده وحق عائلته وتوصّل في النهاية إلى أنه عادة سيئة لا تليق بإنسان عاقل أن يقترفها ذلك لأنه يؤذي بتدخينه غير المدخنين الذين يتواجدون حوله ويلوث الجو الذي يمدّهم بالأكسجين عدا عن أنه يؤذي نفسه .
 
قال صاحبي : وكان يؤكّد على مخارج الحروف ويتكىء على آخر الكلمات حتى بدا مؤثرا جدا خاصة وأن تقاطيع وجهه كانت تساعده في إيصال ما يريد إلى من حوله حتى تناسى الناس ما هم فيه .
 
وحين انفض المجلس وسار كلّ في طريقه ، نظرت إليه معجبا وهو يغلق عليه باب سيارته.. وظللت أنظر إليه .. وإذا بي أفاجأ به وهو يضع لفافة تبغ في فمه ويشعلها وينطلق بأقصى سرعة .
 
سألت نفسي وأنا ذاهل تماما هل أنا في كامل وعيي ؟