عاجل

الأردن يسدد ديونا بقيمة مليار دولار

قصة مؤثرة.. أم تقضي 9 أيام مع رضيعتها الميتة لهذا السبب! - صور

قصة مؤثرة.. أم تقضي 9 أيام مع رضيعتها الميتة لهذا السبب! - صور

السوسنة - لم تعش السيدة هيذر جوردن، البالغة من العمر 28 عاما، المقيمة في كورنوال البريطانية، لحظة سعيدة في حياتها كتلك التي أخبرها الأطباء خلالها بأنها حامل.

 
وشعرت “هيذر”، كما لو أنها امتلكت الدنيا بين يديها، وبذلت قصارى جهدها للحفاظ على هذا الحمل، إلا أن أحلامها بدأت تتلاشي في الأسبوع الـ32 منه، عندما أخبرها الأطباء بأنها مصابة بالتهاب في الرحم.
 
قلقت “هيذر” بشأن رضيعتها وظلت تتلقى العلاج اللازم حتى الأسبوع الـ36 من الحمل، لكن قلب طفلتها توقف عن النبض، وأخبرها الأطباء بأنه عليها ولادتها على الفور، ودخلت بالفعل إلى غرفة العمليات لتقضي 5 ساعات مؤلمة، وتضع طفلتها ميتة.
 
“كانت أسوأ تجربة مررت بها في حياتي، لا شيء يمكن أن يقارن بها، كنت أنتظر ولادتها بصحة جيدة حتى بعدما أخبرني الأطباء بوفاتها، ولم أصدق ذلك حتى خرجت من بطني دون بكاء”، كان هذا ما قالته “هيذر” لصحيفة “ذا صن” البريطانية.
 
نقلت “هيذ” إلى جناح آخر في المستشفى، حيث تم وضع ابنتها الميتة على سرير بارد، وسمح لها وزوجها بقضاء 24 ساعة معها، حيث قاما بالغناء لها، وهما يحملانها بين أيديهما، ثم نقلوها بعد ذلك إلى منزل مخصص للجنازات، حيث قضت به أسبوعا.
 
وأضافت الأم: “حاولنا أن نصنع ذكريات وأن نفعل الأشياء التي قد يفعلها الآباء مع أطفالهم، فغنينا لها أغنية بول ويلر التي غناها في فيلم” Wishing on a Star “، تلك الأغنية التي أقوم بغنائها كلما افتقدت طفلتي.
 
وتابعت: “كنا نذهب إلى منزل الجنازة كل يوم، لرؤية طفلتنا، كنا ننظر إليها ونتأملها، ونحاول صنع الذكريات معها، فلم نكن نرغب في إخراجها من السرير البارد، كانت جميلة للغاية”.
 
ورغم مرور عامين على وفاة الطفلة، التي أطلق عليها اسم “مانيلا”، إلا أن “هيذر” وزوجها ما زالا يحتفلان بعيد ميلادها، حتى أنهما جلبا لها الهدايا في احتفالات العام الجديد، وأكدا: “ستظل ابنتنا الصغيرة إلى الأبد وسوف نحبها دائما”.