عاجل

النواصرة :الدرس الذي تعلمه الطلبة من الإضراب أهم من الحصص الصفية

لا يزال حلم يعاودني

لا يزال حلم يعاودني
الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية
كنت أحسب أن هذا الشتاء سيكون آخر فصول انتظاري لعودتها لكنه ككل الفصول السابقة يمر .ولم تعد .
 
ومع أن الأيام أصبحت تمرّ مسرعة كمرّ السحاب إلاّ أنها لا تحمل رسالة ما تفيد بأن شيئا ما يدخل إلى القلب سرورا ولو كهدية أو كمفاجأة يعيد للقصة وهجها .
 
مرّت ليالي العمر قاحلة كما لو كانت خارج الزمن في حين أنها تتشرب الأسى من قلب مكلوم طالت به سنين الإنتظار بلآ جدوى والغريب أن هذا القلب احترف الإنتظار حتى ضاق الإنتظار به  فألف الهجر وصار الهجرأليفه و نديمه .
 
تلك السنوات اختزنت في قلبه أجمل الذكريات .. ساعة يختلسان ساعة شوق تحت شجيرات البيلسان والنسيم العليل يداعبهما حتى يحسّان أنهما ما عادا من سكان الأرض بل روحان يطيران في الفضاء أين تلك الساعات ؟ هل ذهبت مع من ذهب من صدق العاطفة ونبل الوفاء؟
 
أتمنى لك السعادة ومع احترامي للفصول التي لا تنتهي من خارطة الزمن أعلم علم اليقين بأننا لن نلتقي ذات يوم  وكل ما أستطيع قوله هو أنّي لا أزال معجبا بك ومقدّرا لجمالك وروعتك وأحلم أن ألتقيك ذات يوم لأقول لك بأعلى صوتي : 
 
_ لم أخن عهدي فأنا لا زلت أحبّك ..