الجولان والفيفا

الجولان والفيفا
الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

تدار منظومة كرة القدم في كافة انحاء العالم وعلى كافة المستويات المحلية والإقليمية والعالمية  بالقانون الدولي لكرة القدم ولا يجوز التغيير او التعديل الا بموافقة كونجرس الFIFA  واللجان المنبثقة عنه ولا يسمح للاتحادات المحلية بالخروج عن النص في إدارتها لبرامجها  وانتخاباتها الا بعد الرجوع للاتحاد الدولي لكرة القدم لأخذ  الموافقة والا مصيرها الايقاف ومنع المشاركة  في بطولاته .

وهناك حالات عديدة لإيقاف دول دون استخدام لقوات حفظ السلام أو البند السابع في مجلس الأمن، وكل ذلك من خلال مؤسسات ال FIFA وبالتصويت ووفق الأنظمة والتعليمات،، اما ترامب فقد قرر لوحده منح الجولان العربية للكيان الصهيوني بدون الرجوع حتى للكونجرس الأمريكي وكانها ملك له فأين مجلس الأمن والامم المتحدة   التي استفزت العالم ببيان باهت ولاتملك قرار إيقاف ترامب  أو حتى منع اقامة مباراة كرة قدم  في الجولان وخرجت بتصريح اكثر ضعفا بأن قوات حفظ السلام في الجولان ستبقى ولن تتاثر بقرار ترامب .

فيا أيتها المجالس المتردية والضعيفة نقترح عليكم إحالة قضاياكم لل FIFA لانها اقدر منكم وأكثر عدالة  ولا يوجد فيتو لاحد في نظامها، حيث انها عندما فكرت في توزيع بعض مباريات كاس العالم القادمة إلى دول خليجية أخرى المقرر إقامتها في قطر 2022 تنتظر موافقتها قبل أن يتخذ القرار وهي دولة لا تملك الاساطيل والمستعمرات وإنما تملك القانون والحجة وموافقة العالم،، ومع كل هذا وذاك فالجولان عربية سورية وستبقى كذلك لأنها خاصرة اليرموك مع شقيقتها الأردن  وتطل على فلسطين الأسيرة، ولا زالت صهيل خيول جند خالد بن الوليد  تسمع في وادي خالد والقنيطرة ويصل صداها إلى بحيرة طبريا ؟؟؟