رسالة الى الكاتبة نضال الاحمدية - ديمة الفاعوري

 رسالة الى الكاتبة نضال الاحمدية  - ديمة الفاعوري
قبل أن اقوم بقراءة خبر نشر على موقع الجرس ، حمل عنوان " كوليت حلاني تحب العذراء وتمنع التعليق" كنت من أشد المعجبين بالاستاذة نضال الاحمدية، هذه الشخصية الإعلامية الفولاذية والعبقرية التي اثبتت لكل العالم بأن المرأة تستطيع أن تشق طريقها وتصنع نجوميتها بالإصرار والمثابرة والتصميم على النجاح، وهذا أمر لا يستطيع احد انكاره، فأنت استاذة في الإعلام شئنا ام ابينا.
 
ولكن لكل جواد كبوة، واليوم استاذتنا قد وقعت في هذا الخطأ وعمدت مجلتكم الى نشر خبر يدعو للتحريض وتأجيج العنف بين المسلمين والمسيحيين، واتهمتي العرب بانهم من العالم الرجعي،!  الرجعية سيدتي تبدأ من قلمنا الذي نحن أمناء عليه ومن رسالتنا الإعلامية الصادقة في بث المحبة والسلام ، حتى وان وجدت بعض النعرات فالاولى بك أن تقومي باحتوائها وان تثبتي للغرب بأنك لست رجعية ولست من العالم المتخلفة ،كما تنعتيه..
 
لا ادري ماهو الهدف من نشر هذا المقال هل هو التحبب لأبناء الطائفة المسيحية ؟؟.. فلا يوجد شخص يحب انسان يتحدث ويطعن عن ابناء ملته او وطنه لأنه بنظرهم سيكون خائن وبلا مبدأ، وحضرتك على ما أعلم من ابناء الطائفة الدرزية، أي من المسلمين..
 
سؤالي الآخر هل ترغبين بهذا الخبر كوليت حلاني ، فمن تكون ، ومن هي ؟ زوجة مغني وعارضة ازياء ولها كل التقدير، ولكن هل ترضى مدام حلاني بسياسة مجلة تدعو لسفك الدماء، وتأجيج العنف علناً !؟ ، لا ياسيدتي لا اعتقد ..
 
رسالتي لك سيدتي أن تتقي الله في قلمك وفي عروبتك، وانا هنا لا احب ان اتحدث عن دين او انتماء، ولكن سائني ان تساهمي بنشر الظلم والظلام، فالمسيحي اخو المسلم، وهو من اهل الكتاب.. وادعوك لزيارة الأردن لكي تأخذي درساً بسيطاً عن حب هاتين الطائفتين لبعضهما، ولافرق بيننا فكلنا تجمعنا الإنسانية ..  كما اهنئ اخواننا المسيحيين بمناسبة انتقال السيدة العذراء.